Madeha For Pope Shenouda - In “The Release of the Spirit” :: مديحة لقداسة البابا شنودة الثالث - في إنطلاق الروح

In “The Release of the Spirit,”
A heart reveals love,
That cannot be explained,
Peniout Avva Shenouda.

في إنطلاق الروح،
قلب بالحب يبوح،
تعجز فيه الشروح،
بنيوت آڤا شنودة.

He loved living in the abbey,
And desired to take the way,
Of the Great Anthony,
Peniout Avva Shenouda.

أحب حياة الدير،
أراد يسلُك في مسير،
أنطونيوس الكبير،
بنيوت آڤا شنودة.

He lived in a cave,
Vigilant like the virgins,
And his heart like harp,
Peniout Avva Shenouda.

سكن في مغارة،
يقظ كالعذراى،
وقلبه قيثارة،
بنيوت آڤا شنودة.

O symbol of God’s love,
In which you wrote poems,
And desired to see Him,
Peniout Avva Shenouda.

يا مثال في حب الله،
تغزل شِعرك في هواه،
شهوة قلبك رؤياه،
بنيوت آڤا شنودة.

A monk, scholar and wise man,
Became the first to be,
Bishop to education,
Peniout Avva Shenouda.

راهب عالِم وحكيم،
صار أول من أُقيم،
أسقف للتعليم،
بنيوت آڤا شنودة.

A scholar in theology,
A master in spirituality,
An expert in asceticism,
Peniout Avva Shenouda.

عالِم في اللاهوئيات،
مُتبحر في الروحيات،
مُختبر النُسكيات،
بنيوت آڤا شنودة.

He revived the Seminary,
And the spiritual service,
With apostolic power,
Peniout Avva Shenouda.

آحيا الأكليريكية،
والخدمة الروحية،
بقوة رسولية،
بنيوت آڤا شنودة.

God saw your heart,
True towards Him,
And choose you to shepherd,
Peniout Avva Shenouda.

يا قلب رأهُ الله،
صادق في تقواه،
إختارك راعي الرُعاه،
بنيوت آفا شنودة.

You have Abraham’s faith,
And Moses’ leadership,
And the Virgin’s meekness,
Peniout Avva Shenouda.

لكَ إيمان إبراهيم،
وقيادة موسى الكليم،
ووداعة إبنة يواقيم،
بنيوت آڤا شنودة.

Like Solomon, you were wise,
You defended the faith,
Like John the Baptist,
Peniout Avva Shenouda.

يا حكيم مثل سليمان،
يا مُدافع عن الإيمان،
كيوحنا المعمدان،
بنيوت آڤا شنودة.

O kind and loving father,
One with a rare heart,
Like that of King David,
Peniout Avva Shenouda.

يا أب حاني ودود،
قلب نادر الوجود،
كقلب الملك داود،
بنيوت آڤا شنودة.

Your heart, sensitive and gentle,
Was full of love,
You turned the enemy to a friend,
Peniout Avva Shenouda.

قلبك مُرهف ورَقيق،
أنت للحب شَقيق،
العدي حولته صديق،
بنيوت آڤا شنودة.

You spoke with a spiritual tongue,
Delighting everyone,
The second golden mouthed,
Peniout Avva Shenouda.

ناطق بفم روحاني،
يسبي القاضي والداني،
ذهب الفم الثاني،
بنيوت آڤا شنودة.

The minds were puzzled,
And we were amazed,
Of the wisdom in what he said,
Peniout Avva Shenouda.

إحتارت العقول،
ونقف في ذهول،
من حكمة ما يقول،
بنيوت آڤا شنودة.

O teacher of generations,
With sermons and sayings,
And books and articles,
Peniout Avva Shenouda.

يا معلم الأجيال،
بوعظ وأقوال،
وكتب ومقال،
بنيوت آڤا شنودة.

Like a flowing fountain, he taught,
The crowds came to him,
For the sermon every week,
Peniout Avva Shenouda.

يُعلِّم كفيض ينبوع،
يأتيه الشعب جموع،
في عظة كل اسبوع،
بنيوت آڤا شنودة.

O tongue of great scent,
A mystery, clear and manifest,
Full of the Spirit’s fruit,
Peniout Avva Shenouda.

يا لسان بالعطر يفوح،
سرك جليْ بوضوح،
ملِئ بثمار الروح،
بنيوت آڤا شنودة.

You brought the relic,
Of the virgin shepherd,
Athanasius the Apostolic,
Peniout Avva Shenouda.

في عهدك تم وصول،
رُفات الراعي البتول،
أثناسيوس الرسول،
بنيوت آڤا شنودة.

He travelled and built,
With struggle, he produced,
In the diaspora,
Peniout Avva Shenouda.

كم سافر وكم عمَّر،
بجهدٍ قد أثمر،
في بلاد المهجر،
بنيوت آڤا شنودة.

A servant, strong and fiery,
As said in the Scriptures,
“His servants like fiery flames,”
Peniout Avva Shenouda.

خادم ناري جبار،
كما قالت الأسفار،
خدامه كلهيب نار،
بنيوت آڤا شنودة.

Seven times it happened,
That he made the Myroun,
To sanctify the anointed,
Peniout Avva Shenouda.

سبع مرات يكون،
قد صنع الميرون،
ليقدس المدهون،
بنيوت آڤا شنودة.

A zealous shepherd of the Church,
Strong, resilient and bold,
A judge of the truth,
Peniout Avva Shenouda.

راعي عـ البيعة غيور،
قوي صامِد جَسور،
قاضي للحق يثور،
بنيوت آڤا شنودة.

He resisted every threat,
So he was called unique,
The new Athanasius,
Peniout Avva Shenouda.

قاوَم كل تهديد،
فدُعيَ هذا الفريد،
أثناسيوس الجديد،
بنيوت آڤا شنودة.

In evil, they exiled you,
A mountain, they found you,
Like the kings, they returned you,
Peniout Avva Shenouda.

بالشر قد نَفوك،
جبل عاتي وجدوك،
فعدت كالملوك،
بنيوت آڤا شنودة.

Like the evangelist Mark,
You crowned the first to be,
To Eretria, a patriarch,
Peniout Avva Shenouda.

يا شبيه كاروز الديار،
توَّجت أول من صار،
لأرتريا رئيس أحبار،
بنيوت آڤا شنودة.

You have the lions’ reverence,
You’re amazing in responses,
You stand for your opinions,
Peniout Avva Shenouda.

لك هيبة الأسود،
وحُجة في الردود،
ورأيْ راجِح يسود،
بنيوت آڤا شنودة.

He worked to establish,
Many seminaries,
In Egypt and all countries,
Peniout Avva Shenouda.

عَمِلَ بقوة في إعمار،
إكليريكيات كثار،
في مصر وفي الأقطار،
بنيوت آڤا شنودة.

You attain scholarship,
And the majesty of leaders,
And the humility of the simple,
Peniout Avva Shenouda.

تجمع قدر العلماء،
وفخامة الرؤساء،
وتواضع البسطاء،
بنيوت آڤا شنودة.

He put the ordination rites,
Of the convents’ abbess,
And the blessing the consecrated ones,
Peniout Avva Shenouda.

واضع طقس رسامات،
رئيسة دير الراهبات،
وتكريس المكرسات،
بنيوت آڤا شنودة.

Through the ministry of charity,
He prayed to God, saying,
“Of Your own we have given,”
Peniout Avva Shenouda.

لجنة البر صلاه،
يُخاطب بها الله،
ويقول من يده أعطاه،
بنيوت آڤا شنودة.

A helper and a father,
To all the Lord’s brothers,
With kind and open arms,
Peniout Avva Shenouda.

يا صدر واسع رحب،
مُعين وأيضاً أب،
لجميع أخوة الرب،
بنيوت آڤا شنودة.

You taught us to stand firm,
With hope that is endless,
By saying, “God is present,”
Peniout Avva Shenouda.

علمَّتنا الصُمود،
في رجاءٍ بلا حُدود،
بشعار ربنا موجود،
بنيوت آڤا شنودة.

In trouble, we saw him,
Standing in silence,
So that God may speak,
Peniout Avva Shenouda.

في الضيقة كنا نراه،
يصمُت لم يفتح فاه،
ليتكلم الله،
بنيوت آڤا شنودة.

He defeated the Devil’s tricks,
With wisdom in leading,
As did Esther,
Peniout Avva Shenouda.

أبطل حيل الشرير،
بحكمة في التدبير،
كما فعلت أستير،
بنيوت آڤا شنودة.

He broke our traps,
And we were freed like birds,
As the psalm said,
Peniout Avva Shenouda.

جعل الفخ مكسور،
وطرنا كالعصفور،
كما قال المزمور،
بنيوت آڤا شنودة.

A face, smiling and cheerful,
Living always with hope,
Becoming a living Gospel,
Peniout Avva Shenouda.

يا وجه باسم وباش،
يا مَنْ في الرجاء عاش،
صرت إنجيل مُعاش،
بنيوت آڤا شنودة.

Your works have great effect,
Therefore you were named,
The Thirteenth Apostle,
Peniout Avva Shenouda.

عَمَلَك عظيم الأثر،
لذا شخصك إشتهر،
الرسول الثالث عشر،
بنيوت آڤا شنودة.

Our tongues fall short,
And our minds, puzzled,
In describing this man,
Peniout Avva Shenouda.

يعجز اللسان،
وتحتار الأذهان،
في وَصف هذا الإنسان،
بنيوت آڤا شنودة.

On your departure day,
You prayed to God,
To complete your struggle,
Peniout Avva Shenouda.

في يوم إنتقالك،
طلبت لإلهك،
أن يُكْمل جهادك،
بنيوت آڤا شنودة.

Intercede to those you taught,
And in your heart, loved,
And the many years, you spent,
Peniout Avva Shenouda.

إشفع في مَنْ ربيت،
ومَنْ القلب أحبيت،
وسنين العمر فنيت،
بنيوت آڤا شنودة.

Blessed, O dear father,
Of the exalted name,
Remember us in the highest,
Peniout Avva Shenouda.

طوباك يا أبِّ غالي،
صاحب الإسم العالي،
أذكرنا في الأعالي،
بنيوت آڤا شنودة.

Blessed, O our shepherd,
We ask for your prayer,
Before our Savior,
Peniout Avva Shenouda.

طوباك يا راعينا،
نسألك إشفع فينا،
أمام عرش فادينا،
بنيوت آڤا شنودة.

The explanation of your name,
Is in the mouth of the believers,
They all say, “O God of Pope Shenouda,
Help us all.”

تفسير إسمك في أفواه،
كل المؤمنين،
الكل يقولون يا إله البابا شنودة،
أعنا أجمعين.

In “The Release of the Spirit,”
A heart reveals love,
That cannot be explained,
Peniout Avva Shenouda.

He loved living in the abbey,
And desired to take the way,
Of the Great Anthony,
Peniout Avva Shenouda.

He lived in a cave,
Vigilant like the virgins,
And his heart like harp,
Peniout Avva Shenouda.

O symbol of God’s love,
In which you wrote poems,
And desired to see Him,
Peniout Avva Shenouda.

A monk, scholar and wise man,
Became the first to be,
Bishop to education,
Peniout Avva Shenouda.

A scholar in theology,
A master in spirituality,
An expert in asceticism,
Peniout Avva Shenouda.

He revived the Seminary,
And the spiritual service,
With apostolic power,
Peniout Avva Shenouda.

God saw your heart,
True towards Him,
And choose you to shepherd,
Peniout Avva Shenouda.

You have Abraham’s faith,
And Moses’ leadership,
And the Virgin’s meekness,
Peniout Avva Shenouda.

Like Solomon, you were wise,
You defended the faith,
Like John the Baptist,
Peniout Avva Shenouda.

O kind and loving father,
One with a rare heart,
Like that of King David,
Peniout Avva Shenouda.

Your heart, sensitive and gentle,
Was full of love,
You turned the enemy to a friend,
Peniout Avva Shenouda.

You spoke with a spiritual tongue,
Delighting everyone,
The second golden mouthed,
Peniout Avva Shenouda.

The minds were puzzled,
And we were amazed,
Of the wisdom in what he said,
Peniout Avva Shenouda.

O teacher of generations,
With sermons and sayings,
And books and articles,
Peniout Avva Shenouda.

Like a flowing fountain, he taught,
The crowds came to him,
For the sermon every week,
Peniout Avva Shenouda.

O tongue of great scent,
A mystery, clear and manifest,
Full of the Spirit’s fruit,
Peniout Avva Shenouda.

You brought the relic,
Of the virgin shepherd,
Athanasius the Apostolic,
Peniout Avva Shenouda.

He travelled and built,
With struggle, he produced,
In the diaspora,
Peniout Avva Shenouda.

A servant, strong and fiery,
As said in the Scriptures,
“His servants like fiery flames,”
Peniout Avva Shenouda.

Seven times it happened,
That he made the Myroun,
To sanctify the anointed,
Peniout Avva Shenouda.

A zealous shepherd of the Church,
Strong, resilient and bold,
A judge of the truth,
Peniout Avva Shenouda.


He resisted every threat,
So he was called unique,
The new Athanasius,
Peniout Avva Shenouda.

In evil, they exiled you,
A mountain, they found you,
Like the kings, they returned you,
Peniout Avva Shenouda.

Like the evangelist Mark,
You crowned the first to be,
To Eretria, a patriarch,
Peniout Avva Shenouda.

You have the lions’ reverence,
You’re amazing in responses,
You stand for your opinions,
Peniout Avva Shenouda.

He worked to establish,
Many seminaries,
In Egypt and all countries,
Peniout Avva Shenouda.

You attain scholarship,
And the majesty of leaders,
And the humility of the simple,
Peniout Avva Shenouda.

He put the ordination rites,
Of the convents’ abbess,
And the blessing the consecrated ones,
Peniout Avva Shenouda.

Through the ministry of charity,
He prayed to God, saying,
“Of Your own we have given,”
Peniout Avva Shenouda.

A helper and a father,
To all the Lord’s brothers,
With kind and open arms,
Peniout Avva Shenouda.

You taught us to stand firm,
With hope that is endless,
By saying, “God is present,”
Peniout Avva Shenouda.

In trouble, we saw him,
Standing in silence,
So that God may speak,
Peniout Avva Shenouda.

He defeated the Devil’s tricks,
With wisdom in leading,
As did Esther,
Peniout Avva Shenouda.

He broke our traps,
And we were freed like birds,
As the psalm said,
Peniout Avva Shenouda.

A face, smiling and cheerful,
Living always with hope,
Becoming a living Gospel,
Peniout Avva Shenouda.

Your works have great effect,
Therefore you were named,
The Thirteenth Apostle,
Peniout Avva Shenouda.

Our tongues fall short,
And our minds, puzzled,
In describing this man,
Peniout Avva Shenouda.


On your departure day,
You prayed to God,
To complete your struggle,
Peniout Avva Shenouda.

Intercede to those you taught,
And in your heart, loved,
And the many years, you spent,
Peniout Avva Shenouda.

Blessed, O dear father,
Of the exalted name,
Remember us in the highest,
Peniout Avva Shenouda.

Blessed, O our shepherd,
We ask for your prayer,
Before our Savior,
Peniout Avva Shenouda.

The explanation of your name,
Is in the mouth of the believers,
They all say, “O God of Pope Shenouda,
Help us all.”

في إنطلاق الروح،
قلب بالحب يبوح،
تعجز فيه الشروح،
بنيوت آڤا شنودة.

أحب حياة الدير،
أراد يسلُك في مسير،
أنطونيوس الكبير،
بنيوت آڤا شنودة.

سكن في مغارة،
يقظ كالعذراى،
وقلبه قيثارة،
بنيوت آڤا شنودة.

يا مثال في حب الله،
تغزل شِعرك في هواه،
شهوة قلبك رؤياه،
بنيوت آڤا شنودة.

راهب عالِم وحكيم،
صار أول من أُقيم،
أسقف للتعليم،
بنيوت آڤا شنودة.

عالِم في اللاهوئيات،
مُتبحر في الروحيات،
مُختبر النُسكيات،
بنيوت آڤا شنودة.

آحيا الأكليريكية،
والخدمة الروحية،
بقوة رسولية،
بنيوت آڤا شنودة.

يا قلب رأهُ الله،
صادق في تقواه،
إختارك راعي الرُعاه،
بنيوت آفا شنودة.

لكَ إيمان إبراهيم،
وقيادة موسى الكليم،
ووداعة إبنة يواقيم،
بنيوت آڤا شنودة.

يا حكيم مثل سليمان،
يا مُدافع عن الإيمان،
كيوحنا المعمدان،
بنيوت آڤا شنودة.

يا أب حاني ودود،
قلب نادر الوجود،
كقلب الملك داود،
بنيوت آڤا شنودة.

قلبك مُرهف ورَقيق،
أنت للحب شَقيق،
العدي حولته صديق،
بنيوت آڤا شنودة.

ناطق بفم روحاني،
يسبي القاضي والداني،
ذهب الفم الثاني،
بنيوت آڤا شنودة.

إحتارت العقول،
ونقف في ذهول،
من حكمة ما يقول،
بنيوت آڤا شنودة.

يا معلم الأجيال،
بوعظ وأقوال،
وكتب ومقال،
بنيوت آڤا شنودة.

يُعلِّم كفيض ينبوع،
يأتيه الشعب جموع،
في عظة كل اسبوع،
بنيوت آڤا شنودة.

يا لسان بالعطر يفوح،
سرك جليْ بوضوح،
ملِئ بثمار الروح،
بنيوت آڤا شنودة.

في عهدك تم وصول،
رُفات الراعي البتول،
أثناسيوس الرسول،
بنيوت آڤا شنودة.

كم سافر وكم عمَّر،
بجهدٍ قد أثمر،
في بلاد المهجر،
بنيوت آڤا شنودة.

خادم ناري جبار،
كما قالت الأسفار،
خدامه كلهيب نار،
بنيوت آڤا شنودة.

سبع مرات يكون،
قد صنع الميرون،
ليقدس المدهون،
بنيوت آڤا شنودة.

راعي عـ البيعة غيور،
قوي صامِد جَسور،
قاضي للحق يثور،
بنيوت آڤا شنودة.

قاوَم كل تهديد،
فدُعيَ هذا الفريد،
أثناسيوس الجديد،
بنيوت آڤا شنودة.

بالشر قد نَفوك،
جبل عاتي وجدوك،
فعدت كالملوك،
بنيوت آڤا شنودة.

يا شبيه كاروز الديار،
توَّجت أول من صار،
لأرتريا رئيس أحبار،
بنيوت آڤا شنودة.

لك هيبة الأسود،
وحُجة في الردود،
ورأيْ راجِح يسود،
بنيوت آڤا شنودة.

عَمِلَ بقوة في إعمار،
إكليريكيات كثار،
في مصر وفي الأقطار،
بنيوت آڤا شنودة.

تجمع قدر العلماء،
وفخامة الرؤساء،
وتواضع البسطاء،
بنيوت آڤا شنودة.

واضع طقس رسامات،
رئيسة دير الراهبات،
وتكريس المكرسات،
بنيوت آڤا شنودة.

لجنة البر صلاه،
يُخاطب بها الله،
ويقول من يده أعطاه،
بنيوت آڤا شنودة.

يا صدر واسع رحب،
مُعين وأيضاً أب،
لجميع أخوة الرب،
بنيوت آڤا شنودة.

علمَّتنا الصُمود،
في رجاءٍ بلا حُدود،
بشعار ربنا موجود،
بنيوت آڤا شنودة.

في الضيقة كنا نراه،
يصمُت لم يفتح فاه،
ليتكلم الله،
بنيوت آڤا شنودة.

أبطل حيل الشرير،
بحكمة في التدبير،
كما فعلت أستير،
بنيوت آڤا شنودة.

جعل الفخ مكسور،
وطرنا كالعصفور،
كما قال المزمور،
بنيوت آڤا شنودة.

يا وجه باسم وباش،
يا مَنْ في الرجاء عاش،
صرت إنجيل مُعاش،
بنيوت آڤا شنودة.

عَمَلَك عظيم الأثر،
لذا شخصك إشتهر،
الرسول الثالث عشر،
بنيوت آڤا شنودة.

يعجز اللسان،
وتحتار الأذهان،
في وَصف هذا الإنسان،
بنيوت آڤا شنودة.

في يوم إنتقالك،
طلبت لإلهك،
أن يُكْمل جهادك،
بنيوت آڤا شنودة.

إشفع في مَنْ ربيت،
ومَنْ القلب أحبيت،
وسنين العمر فنيت،
بنيوت آڤا شنودة.

طوباك يا أبِّ غالي،
صاحب الإسم العالي،
أذكرنا في الأعالي،
بنيوت آڤا شنودة.

طوباك يا راعينا،
نسألك إشفع فينا،
أمام عرش فادينا،
بنيوت آڤا شنودة.

تفسير إسمك في أفواه،
كل المؤمنين،
الكل يقولون يا إله البابا شنودة،
أعنا أجمعين.

Last Updated: Aug 13, 2014 08:06:03 AM by minatasgeel
Added: Mar 26, 2013 01:21:16 AM by minatasgeel