Exposition of the Fourth Week :: A picyou demoh `ebol :: طرح للإسبوع الرابع

Now Elizabeth's full time came for her to be delivered, and she brought forth a son. When her neighbors and relatives heard how the Lord had shown great mercy to her, they rejoiced with her.

A picyou demoh `ebol `nte `Elicabet e;remici@ ouoh acmici nousyri@ ouoh aucwtem `nje ny`ete `m`pkw]. `Mpecyi nem neccuggenyc@ je P=o=c `er pefnai `n`ounis] nemac@ ouoh naurasi nemac pe.

فلما تم زمان أليصابات لتلد فولدت أبنا. وسمع جيرانها وأقرباؤها أن الرب قد عظم رحمته لها ففرحوا معها.

So it was, on the eighth day, that they came to circumcise the child; and they would have called him by the name of his father, Zacharias. His mother answered and said, "No; he shall be called John." But they said to her, "There is no one among your relatives who is called by this name." So they made signs to his father--what he would have him called.

Acswpi de qen pi`eho`ou `mmah`smyn (=y)@ aui je `ntoucoube pi`alou ouoh naumou] `erof pe `e`vran `mpefiwt Za,ariac. Ouoh acerou`w `nje tefmau pejac je `mmon@ alla mou] `epefran je Iwannyc. Ouoh pejw`ou nac je `mmon `hli ebolqen tecuggenia eumou] `erof qen pairan. Au[wrem de`epefiwt je akou`ws `emou] `erof je nim.

فلما كان في اليوم الثامن جاءوا ليختنوا الصبي وسموه باسم أبيه زكريا. فأجابت أمه وقالت لا بل يسمى يوحنا. فقالوا لها ليس أحد في جنسك تسمى بهذا الاسم. ثم اومأوا إلى أبيه ماذا تريد أن يسمى.

And he asked for a writing tablet, and wrote, saying, "His name is John." So they all marveled. Immediately his mouth was opened and his tongue loosed, and he spoke, praising God. Then fear came on all who dwelt around them; and all these sayings were discussed throughout all the hill country of Judea.

Ouoh etaf`eretin `noupinagic af`cqai hiwtc efjw `mmoc je Iwannyc pe pefran@ ouoh nau`er`svyri tyrou pe. `A rwf de ou`wn `n]ho] qen ouho]nem peflac@ ouoh nafcaji pe ef`c`mou `eV]. Ouoh acswpi `nje ouho] `ejen ou`on niben etsop `mpoukw]@ ouoh naucaji `nnaicaji tyrou hi piiantw`ou `nte ]Ioude`a.

فطلب لوحا وكتب قائلا اسمه يوحنا فتعجب الجميع. وفى الحال انفتح فاه ولسانه تكلم وبارك الله. فوقع خوف على كل جيرانهم وتحدث بهذه الأمور جميعها في كل جبال اليهودية.

And all those who heard them kept them in their hearts, saying, "What kind of child will this be?" And the hand of the Lord was with him. Now his father Zacharias was filled with the Holy Spirit, and prophesied, saying:

Ouoh naumokmek tyrou pe qen pouhyt `nje ny`etaucwtem eujw `mmoc je ou hara pe;naswpi `mpaialou@ ke gar nare `tjij `mP=o=c ,y nemaf pe. Ouoh Za,ariac pefiwt afmoh `ebolqen ou`Pneuma efouab ouoh af`er`provyteuin efjw `mmoc.

وفكر جميع السامعين في قلوبهم قائلين. أترى ماذا يكون هذا الصبي. وكانت يد الرب معه. وامتلأ زكريا أبوه من الروح القدس وتنبأ قائلا:

"Blessed is the Lord God of Israel, for He has visited and redeemed His people, and has raised up a horn of salvation for us in the house of His servant David, as He spoke by the mouth of His holy prophets, who have been since the world began, that we should be saved from our enemies and from the hand of all who hate us, to perform the mercy promised to our fathers and to remember His holy covenant,

Je `f`cmarwout `nje P=o=c V] `mpIcar`yl je afjem`psini ouoh afiri `noucw] `mpeflaoc. Ouoh aftounoc outap `nnohem nan `ebolqen `pyi `nDauid pef`alou. Kata `vry] `etafcaji `ebolqen rw`ou `nef`provytyc =e=;=u icjen `p`eneh. Ounohem `ebolqen nenjaji nem `ebolqen nenjij `n`ou`on niben e;moc] `mmon. `E`iri `n`ounai nem nenio] ouoh `eervmeui `ntefdia;yky =e=;=u.

مبارك الرب اله إسرائيل لأنه افتقد وصنع فداء لشعبه. وأقام لنا قرن خلاص من بيت داود فتاة. كما تكلم بأفواه أنبيائه القديسين الذين هم منذ الدهر. خلاص من أعدائنا ومن أيدي جميع مبغضينا. ليصنع رحمة مع آبائنا ويذكر عهده المقدس.

the oath which He swore to our father Abraham: To grant us that we, being delivered from the hand of our enemies, might serve Him without fear, in holiness and righteousness before Him all the days of our life and you, child, will be called the prophet of the Highest; For you will go before the face of the Lord to prepare His ways, to give knowledge of salvation to His people by the remission of their sins, through the tender mercy of our God, with which the Dayspring from on high has visited us; To give light to those who sit in darkness and the shadow of death, to guide our feet into the way of peace."

Pi`anas `e tafwrk `mmof `nAbraam peniwt e`pjintyic nan. `N`at`erho] `e`annohem `ebolqen nenjij `nte nenjaji esemsi `mmof. Qen `outoubo nem `oume;myi `mpef`m;o `nnen`eho`ou tyrou. Ouoh `n;ok de pi`alou eu`emou] `erok je pi`provytyc `nte vy`Et[oci@ `,na`ersorp gar `mmosi `mpe`m;o `mP=o=c ecebte nefmwit. `E]`nouemi `nte `vnohem `mpeflaoc qen ou,w ebol `nte nounobi. E;be nimetsenhyt `nte `vnai `mpenNou] qen nai `etefnasini `eron `nqytou@ je `ou`anatoly `ebolqen `p[ici. `E`er`ou`wini `nny`ethemci qen `p,aki nem `tqyibi `m`vmou `e`pjincouten nen[alauj `e`vmwit `nte ]hiryny.

القسم الذي اقسم به لإبراهيم أبينا أن يعطينا. إننا بلا خوف منفذين من أيدي أعدائنا نخدمه ببر وعدل وقداسة جميع أيام حياتنا. وأنت أيها الصبي العلى تدعى لأنك تتقدم أمام وجه الرب لتعد طرقه. لتعطى شعبه معرفة الخلاص بمغفرة خطاياهم. من اجل تحنن رحمته إلهنا التي بها افتقدنا المشرق من العلاء ليضيء على الجالسين في الظلمة وظلال الموت لتقسيم أقدامنا في طريق السلام.

So the child grew and became strong in spirit, and was in the deserts till the day of his manifestation to Israel.
(Luke 1:75-80)

Pi`alou de nafai`ai ouoh nafamahi pe qen pi`Pneuma@ ouoh naf,y pe hi nisafeu sa pi`eho`ou `nte pef`ou`wnh `ebol sa pIcra`yl.

أما الصبي فكان ينمو ويتقوى بالروح. وكان في البراري إلى يوم ظهوره لإسرائيل.
(لوقا 1 : 57 – 80)

 

 

أيضاً:

 

 

فلما تم زمن أليصابات وكملت أيامها لكي تلد فولدت العاق ر وذهب عنا الحزن والفضيحة فسمع بها جيرانها وأقاربها وأهل معرفها وعلموا أن الر ب صنع معها رحمة عظيمة فاجتمعوا إليها جميعا وأكرموها. فلما كان اليوم الثامن أتوا ليختنوا الصبي وأرادوا أن يدعوه باسم أبيه زكريا انه شيخ. فقالت أمه اسمه يوحنا كما قال الملاك. فقال لها أحد أقاربها ما أحد في جنسك نعر فه بهذا الاسم. فأشاروا إلى أبيه الشيخ الأصم قائلين: ماذا تريد أن تسميه فسألهم لوحا وكتب فيه اسم يوحنا. فتعجب الجماعة الكبار والصغار من الذي 0وللوقت انفتح فاه وتكلم ونطق لسانه. وهكذا نطق بتمجيد وسبح الله. وتهلل وسر لأجل كمال فرحه. وكان خوف عظيم على جميع الذين حولها ومعارفهم وتكلم جميع هذا في تخوم يهوذا وفى سكان أفراتا. وفكروا جميعهم أعنى السامعين قائلين. ماذا عسى يكون هذا الصبي لان يد الرب كانت معه. فامتلأ أبوه زكريا من الروح القدس وتنبأ قائلا. مبارك الرب اله إسرائيل لأنه افتقدنا وصنع نجاة لشعبه وأقام لنا قرن خلاص من بيت داود عبده كما تكلم على السن الأبرار الذين هم الأنبياء قبل أزمنة كثيرة. وخلصنا من أيادي أعدائنا ومن كل مبغضينا. الاسم الصادق الذي اقسم به إبراهيم أبينا الأب العظيم انعم علينا بغير خوف وغير ألم بنعمته خلصنا كعظيم رحمته لكي نخدم أمامه ببر وطهارة جميع أيام حياتنا. ثم أشار عن ابنه ونطق بسببه بإعلان الروح القدس هكذا قائلاً: وأنت أيها الصبي نبضي العلى تدعى ونسبق بالسعي أمامه لتعد طريقه ومسالكه لنعطى علم الخلاص لشعبه لمغفرة خطاياهم. من اجل تحنن إلهنا ور حمته بما افتقدنا به لأنه قد أشرق من العلاء وأضاء جدا على كل المسكونة الجلوس في الظلمة وظلال الموت. لتستقيم أرجلنا إلى سبيل الاستقامة. وأما الصبي فكان ينمو ويكثر ويعتز بالروح وهو مكرما عند الله. وكان في البرية إلى يوم ظهوره لإسرائيل. بصلوات القديس السابق الصانع العظيم يوحنا المعمدان ينعم لنا الرب بغفران خطايانا ويثبتنا على الإيمان المستقيم باسمه العظيم. ويوصلنا إلى ميناء السلامة بشفاعة ستنا السيدة العذراء الطاهرة مريم وكافة الشهداء والقديسين. بقولنا أجمعين. آمين.

Now Elizabeth's full time came for her to be delivered, and she brought forth a son. When her neighbors and relatives heard how the Lord had shown great mercy to her, they rejoiced with her.

So it was, on the eighth day, that they came to circumcise the child; and they would have called him by the name of his father, Zacharias. His mother answered and said, "No; he shall be called John." But they said to her, "There is no one among your relatives who is called by this name." So they made signs to his father--what he would have him called.

And he asked for a writing tablet, and wrote, saying, "His name is John." So they all marveled. Immediately his mouth was opened and his tongue loosed, and he spoke, praising God. Then fear came on all who dwelt around them; and all these sayings were discussed throughout all the hill country of Judea.

And all those who heard them kept them in their hearts, saying, "What kind of child will this be?" And the hand of the Lord was with him. Now his father Zacharias was filled with the Holy Spirit, and prophesied, saying:

"Blessed is the Lord God of Israel, for He has visited and redeemed His people, and has raised up a horn of salvation for us in the house of His servant David, as He spoke by the mouth of His holy prophets, who have been since the world began, that we should be saved from our enemies and from the hand of all who hate us, to perform the mercy promised to our fathers and to remember His holy covenant,

the oath which He swore to our father Abraham: To grant us that we, being delivered from the hand of our enemies, might serve Him without fear, in holiness and righteousness before Him all the days of our life and you, child, will be called the prophet of the Highest; For you will go before the face of the Lord to prepare His ways, to give knowledge of salvation to His people by the remission of their sins, through the tender mercy of our God, with which the Dayspring from on high has visited us; To give light to those who sit in darkness and the shadow of death, to guide our feet into the way of peace."

So the child grew and became strong in spirit, and was in the deserts till the day of his manifestation to Israel.
(Luke 1:75-80)

A picyou demoh `ebol `nte `Elicabet e;remici@ ouoh acmici nousyri@ ouoh aucwtem `nje ny`ete `m`pkw]. `Mpecyi nem neccuggenyc@ je P=o=c `er pefnai `n`ounis] nemac@ ouoh naurasi nemac pe.

Acswpi de qen pi`eho`ou `mmah`smyn (=y)@ aui je `ntoucoube pi`alou ouoh naumou] `erof pe `e`vran `mpefiwt Za,ariac. Ouoh acerou`w `nje tefmau pejac je `mmon@ alla mou] `epefran je Iwannyc. Ouoh pejw`ou nac je `mmon `hli ebolqen tecuggenia eumou] `erof qen pairan. Au[wrem de`epefiwt je akou`ws `emou] `erof je nim.

Ouoh etaf`eretin `noupinagic af`cqai hiwtc efjw `mmoc je Iwannyc pe pefran@ ouoh nau`er`svyri tyrou pe. `A rwf de ou`wn `n]ho] qen ouho]nem peflac@ ouoh nafcaji pe ef`c`mou `eV]. Ouoh acswpi `nje ouho] `ejen ou`on niben etsop `mpoukw]@ ouoh naucaji `nnaicaji tyrou hi piiantw`ou `nte ]Ioude`a.

Ouoh naumokmek tyrou pe qen pouhyt `nje ny`etaucwtem eujw `mmoc je ou hara pe;naswpi `mpaialou@ ke gar nare `tjij `mP=o=c ,y nemaf pe. Ouoh Za,ariac pefiwt afmoh `ebolqen ou`Pneuma efouab ouoh af`er`provyteuin efjw `mmoc.

Je `f`cmarwout `nje P=o=c V] `mpIcar`yl je afjem`psini ouoh afiri `noucw] `mpeflaoc. Ouoh aftounoc outap `nnohem nan `ebolqen `pyi `nDauid pef`alou. Kata `vry] `etafcaji `ebolqen rw`ou `nef`provytyc =e=;=u icjen `p`eneh. Ounohem `ebolqen nenjaji nem `ebolqen nenjij `n`ou`on niben e;moc] `mmon. `E`iri `n`ounai nem nenio] ouoh `eervmeui `ntefdia;yky =e=;=u.

Pi`anas `e tafwrk `mmof `nAbraam peniwt e`pjintyic nan. `N`at`erho] `e`annohem `ebolqen nenjij `nte nenjaji esemsi `mmof. Qen `outoubo nem `oume;myi `mpef`m;o `nnen`eho`ou tyrou. Ouoh `n;ok de pi`alou eu`emou] `erok je pi`provytyc `nte vy`Et[oci@ `,na`ersorp gar `mmosi `mpe`m;o `mP=o=c ecebte nefmwit. `E]`nouemi `nte `vnohem `mpeflaoc qen ou,w ebol `nte nounobi. E;be nimetsenhyt `nte `vnai `mpenNou] qen nai `etefnasini `eron `nqytou@ je `ou`anatoly `ebolqen `p[ici. `E`er`ou`wini `nny`ethemci qen `p,aki nem `tqyibi `m`vmou `e`pjincouten nen[alauj `e`vmwit `nte ]hiryny.

Pi`alou de nafai`ai ouoh nafamahi pe qen pi`Pneuma@ ouoh naf,y pe hi nisafeu sa pi`eho`ou `nte pef`ou`wnh `ebol sa pIcra`yl.

فلما تم زمان أليصابات لتلد فولدت أبنا. وسمع جيرانها وأقرباؤها أن الرب قد عظم رحمته لها ففرحوا معها.

فلما كان في اليوم الثامن جاءوا ليختنوا الصبي وسموه باسم أبيه زكريا. فأجابت أمه وقالت لا بل يسمى يوحنا. فقالوا لها ليس أحد في جنسك تسمى بهذا الاسم. ثم اومأوا إلى أبيه ماذا تريد أن يسمى.

فطلب لوحا وكتب قائلا اسمه يوحنا فتعجب الجميع. وفى الحال انفتح فاه ولسانه تكلم وبارك الله. فوقع خوف على كل جيرانهم وتحدث بهذه الأمور جميعها في كل جبال اليهودية.

وفكر جميع السامعين في قلوبهم قائلين. أترى ماذا يكون هذا الصبي. وكانت يد الرب معه. وامتلأ زكريا أبوه من الروح القدس وتنبأ قائلا:

مبارك الرب اله إسرائيل لأنه افتقد وصنع فداء لشعبه. وأقام لنا قرن خلاص من بيت داود فتاة. كما تكلم بأفواه أنبيائه القديسين الذين هم منذ الدهر. خلاص من أعدائنا ومن أيدي جميع مبغضينا. ليصنع رحمة مع آبائنا ويذكر عهده المقدس.

القسم الذي اقسم به لإبراهيم أبينا أن يعطينا. إننا بلا خوف منفذين من أيدي أعدائنا نخدمه ببر وعدل وقداسة جميع أيام حياتنا. وأنت أيها الصبي العلى تدعى لأنك تتقدم أمام وجه الرب لتعد طرقه. لتعطى شعبه معرفة الخلاص بمغفرة خطاياهم. من اجل تحنن رحمته إلهنا التي بها افتقدنا المشرق من العلاء ليضيء على الجالسين في الظلمة وظلال الموت لتقسيم أقدامنا في طريق السلام.

أما الصبي فكان ينمو ويتقوى بالروح. وكان في البراري إلى يوم ظهوره لإسرائيل.
(لوقا 1 : 57 – 80)

أيضاً:

فلما تم زمن أليصابات وكملت أيامها لكي تلد فولدت العاق ر وذهب عنا الحزن والفضيحة فسمع بها جيرانها وأقاربها وأهل معرفها وعلموا أن الر ب صنع معها رحمة عظيمة فاجتمعوا إليها جميعا وأكرموها. فلما كان اليوم الثامن أتوا ليختنوا الصبي وأرادوا أن يدعوه باسم أبيه زكريا انه شيخ. فقالت أمه اسمه يوحنا كما قال الملاك. فقال لها أحد أقاربها ما أحد في جنسك نعر فه بهذا الاسم. فأشاروا إلى أبيه الشيخ الأصم قائلين: ماذا تريد أن تسميه فسألهم لوحا وكتب فيه اسم يوحنا. فتعجب الجماعة الكبار والصغار من الذي 0وللوقت انفتح فاه وتكلم ونطق لسانه. وهكذا نطق بتمجيد وسبح الله. وتهلل وسر لأجل كمال فرحه. وكان خوف عظيم على جميع الذين حولها ومعارفهم وتكلم جميع هذا في تخوم يهوذا وفى سكان أفراتا. وفكروا جميعهم أعنى السامعين قائلين. ماذا عسى يكون هذا الصبي لان يد الرب كانت معه. فامتلأ أبوه زكريا من الروح القدس وتنبأ قائلا. مبارك الرب اله إسرائيل لأنه افتقدنا وصنع نجاة لشعبه وأقام لنا قرن خلاص من بيت داود عبده كما تكلم على السن الأبرار الذين هم الأنبياء قبل أزمنة كثيرة. وخلصنا من أيادي أعدائنا ومن كل مبغضينا. الاسم الصادق الذي اقسم به إبراهيم أبينا الأب العظيم انعم علينا بغير خوف وغير ألم بنعمته خلصنا كعظيم رحمته لكي نخدم أمامه ببر وطهارة جميع أيام حياتنا. ثم أشار عن ابنه ونطق بسببه بإعلان الروح القدس هكذا قائلاً: وأنت أيها الصبي نبضي العلى تدعى ونسبق بالسعي أمامه لتعد طريقه ومسالكه لنعطى علم الخلاص لشعبه لمغفرة خطاياهم. من اجل تحنن إلهنا ور حمته بما افتقدنا به لأنه قد أشرق من العلاء وأضاء جدا على كل المسكونة الجلوس في الظلمة وظلال الموت. لتستقيم أرجلنا إلى سبيل الاستقامة. وأما الصبي فكان ينمو ويكثر ويعتز بالروح وهو مكرما عند الله. وكان في البرية إلى يوم ظهوره لإسرائيل. بصلوات القديس السابق الصانع العظيم يوحنا المعمدان ينعم لنا الرب بغفران خطايانا ويثبتنا على الإيمان المستقيم باسمه العظيم. ويوصلنا إلى ميناء السلامة بشفاعة ستنا السيدة العذراء الطاهرة مريم وكافة الشهداء والقديسين. بقولنا أجمعين. آمين.

Last Updated: Aug 28, 2014 07:17:09 AM by minatasgeel
Added: Dec 21, 2005 10:13:29 PM by minatasgeel