Exposition of the Third Week :: Actwnc de `nje Mariam :: طرح للإسبوع الثالث

Now Mary arose in those days and went into the hill country with haste, to a city of Judah, and entered the house of Zacharias and greeted Elizabeth. And it happened, when Elizabeth heard the greeting of Mary,

Actwnc de `nje Mariam qen ni`eho`ou `et`e`mmau acsenac qen ouiyc `epiiantw`ou `e`oubaki `nte Iouda. Ouoh acsenac `eqoun `e`py`i `nZa,ariac@ ouoh acer`acpazec;e `nElicabet. Ouoh acswpi `etaccwtem `nje `Elicabet `e`p`acpacmoc `mMariam.

فقامت مريم في تلك الأيام ومضت مسرع إلى الجبل إلى مدينة يهوذا. ودخلت بيت زكريا وسلمت على أليصابات. فلما سمعت أليصابات سلام مريم،

That the babe leaped in her womb; and Elizabeth was filled with the Holy Spirit. Then she spoke out with a loud voice and said, "Blessed are you among women, and blessed is the fruit of your womb! But why is this granted to me, that the mother of my Lord should come to me?

Afkim `nje pimac qen tecneji ouoh acmoh `ebolqen ou`Pneuma efouab `nje `Elicabet. Ouoh acws `e`pswi qen ounis] `n`emy ouoh pejac@ je te`cmarw`out `n;o qen nihiomi ouoh `f`cmarw`out `nje poutah `nte teneji. Ouoh vai `ou `ebol ;wn nyi pe je `nte `;mau `mpa=o=c `i haroi.

تحرك الجنين في بطنها وامتلأت أليصابات من الروح القدس. وصرخت بصوت عظيم وقالت مباركة أنت في النساء ومباركة هي ثمرة بطنك. فمن أين لي هذا أن تأتى أم ربى إليّ،

For indeed, as soon as the voice of your greeting sounded in my ears, the babe leaped in my womb for joy. Blessed is she who believed, for there will be a fulfillment of those things which were told her from the Lord." And Mary said: "My soul magnifies the Lord, and my spirit has rejoiced in God my Savior.

Hyppe gar icjen etacswpi `nje `tcmy `nte pe`acpacmoc qen namasj afkim `nje pimac qen ou;elyl qen taneji. Ouoh `w`ouniatc `n;y`etacnah] je `pjwk `ebol naswpi `nny`etaucaji `mmw`ou nac `ebolhiten P=o=c. Ouoh peje Mariam je `a tau,y [ici `mP=o=c. Ouoh `a pa=p=n=a ;elyl `ejen V] paCwtyr.

لأنه هوذا حين صار صوت سلامك في أذني ارتكض الجنين بتهليل في بطني. فطوبى للتي أمنت أن يتم ما قيل لها من قبل الرب. فقالت مريم تعظم نفسي الريب وتبتهج روحي بالله مخلصي.

For He has regarded the lowly state of His maidservant; For behold, henceforth all generations will call me blessed. For He who is mighty has done great things for me, and holy is His name. And His mercy is on those who fear Him from generation to generation.

Je afjoust `e`qryi `ej`epi;ebio `nte tefbwki@ hyppe gar icjen ]nou cena`ermakarizin `mmoi `nje nigene`a tyrou. Je af`iri nyi `nhanmetinis] `nje vy`etjor ouoh `fouab `nje pefran. Ouoh pefnai sop sa hanjw`ou nem hanjw`ou`nny`eterho] qatefhy.

لأنه نظر إلى تواضع أمته. فهوذا منذ الآن جميع الأجيال تطوبنى. لان القدير قد صنع بي عظائم واسمه قدوس. ورحمته إلى جيل الأجيال للذين يتقونه.

He has shown strength with His arm; He has scattered the proud in the imagination of their hearts. He has put down the mighty from their thrones, and exalted the lowly. He has filled the hungry with good things, and the rich He has sent away empty.

Afiri `nou`amahi qen pef`jvoi afjwr `ebol `nni`[acihyt qen `vmeui `nte pouhyt. Afrwqt `nhanjwri `ebolhi han`;ronoc ouoh af[ici `nny`et;ebiyout. Ny`ethoker af;rouci `n`aga;on@ ouoh ny`etoi `nrama`o af`ou`orpou `ebol eusouit.

صنع قوة بذراعه بدد المستكبرين بفكر قلوبهم. انزل الأعزاء عن الكراسي ورفع المتواضعين. اشبع الجياع خيرات وصرف الأغنياء فارغين.

He has helped His servant Israel, in remembrance of His mercy, as He spoke to our fathers, to Abraham and to his seed forever." And Mary remained with her about three months, and returned to her house. (Luke 1:39-56)

Af]totf `mpIcra`yl pef`alou `e`ervmeui `mpefnai. Kata `vry] `efcaji nem nenio]@ Abraam nem pef`jroj sa `eneh. Acswpi de nemac `nje Mariam nau somt (=g) `n`abot ouoh ackotc `epecyi.

عضد إسرائيل فتاة ليذكر رحمته كما تكلم مع آباءنا. إبراهيم ونسله إلى الأبد. فمكثت مريم عندها نحو ثلاثة أشهر ثم عادت إلى بيتها ممجدة الرب الإله ونعظمك باستحقاق يا من صرت محلا للكلمة الأزلية. (لوقا 1 : 39 – 56)

 

 

أيضا:

 

 

بسرعة قامت العذراء القديسة مريم ملكة النساء واتت إلى مدينة يهوذا ودخلت إلى بيت زكريا. فلما نظرت أليصابات العجوز العاقر وتلك قامت مسرعة وسلمت عليها فأظهرت أليصابات وجهها وقالت بصوت عظيم أمام العذراء أنا اعرف انك عذراء فمن أين وجدت هذه النعمة العظيمة. مباركة أنت في النساء ومبارك ثمرة بطنك. من أين لي هذه السعادة أن تأتى أم ربى إلى. لان لما يبلغ بالحقيقة في أذني سلامك يا ابنة ابانى تحرك الجنين بتهليل في بطني وعلمت انك أم ابن الله. طوباك يا مريم الذي طاب قلبها وصدقت ما قيل لها من قبل الرب. فطاب قلب الفتاة العذراء وتحقق عمق السر وفتحت العذراء فاها وشكرت الله هكذا قائلة : تعظم نفسي الرب وتهلل روحي وتسر بالله مخلصي لأنه نظر إلى تواضع أمته بما كان لها دون أحد. من الآن جميع الأجيال تطوبنى وحقه من جيل إلى جيل لخائفى اسمه. أصرع الأقوياء من على الكراسي. ورفع أيضا المتواضعين. والجياع أشبعهم من الخيرات والأغنياء أرسلهم فارغين. لأنهم أخذوا عزاهم بأموالهم. وأيضا عضد إسرائيل فتاه. وذكر ر حمته أولا كما تكلم مع أبينا إبراهيم البطر يرك الأول وزرعه إلى الأبد. واقامت مريم عندها مقدار ثلاثة أشهر عددا. وعادت إلى بيتها ممجدة للرب الإله. كما قال لوقا الحكيم الإنجيلي. وكانت العذراء والدة الإله الحقيقي تخفى هذا الكلام في قلبها. وكانت تفكر قائلة: ماذا يكون منى و أيامي قد اقتربت أما تلك وان كانت عجوز لكن بعلها موجود. ويكون لها الافتخار في ميلادها. وأما أنا وان كنت صبية لكنى عذراء ويكون في ميلادي العجب العظيم الباهر للعقول. إلا أنى القي همي إلى الرب ضابط الكل وجميع أفكاري هي عنده وهو يدبر في برحمته. هذا ما ذكرته فيه العذراء مريم الطاهرة وأخفت حبلها من أجل بتوليتها. بصلوات ستنا العذراء الطاهرة مريم يا رب انعم لنا بغفران خطايانا آمين. كيرياليسون.

Now Mary arose in those days and went into the hill country with haste, to a city of Judah, and entered the house of Zacharias and greeted Elizabeth. And it happened, when Elizabeth heard the greeting of Mary,

That the babe leaped in her womb; and Elizabeth was filled with the Holy Spirit. Then she spoke out with a loud voice and said, "Blessed are you among women, and blessed is the fruit of your womb! But why is this granted to me, that the mother of my Lord should come to me?

For indeed, as soon as the voice of your greeting sounded in my ears, the babe leaped in my womb for joy. Blessed is she who believed, for there will be a fulfillment of those things which were told her from the Lord." And Mary said: "My soul magnifies the Lord, and my spirit has rejoiced in God my Savior.

For He has regarded the lowly state of His maidservant; For behold, henceforth all generations will call me blessed. For He who is mighty has done great things for me, and holy is His name. And His mercy is on those who fear Him from generation to generation.

He has shown strength with His arm; He has scattered the proud in the imagination of their hearts. He has put down the mighty from their thrones, and exalted the lowly. He has filled the hungry with good things, and the rich He has sent away empty.

He has helped His servant Israel, in remembrance of His mercy, as He spoke to our fathers, to Abraham and to his seed forever." And Mary remained with her about three months, and returned to her house. (Luke 1:39-56)

Actwnc de `nje Mariam qen ni`eho`ou `et`e`mmau acsenac qen ouiyc `epiiantw`ou `e`oubaki `nte Iouda. Ouoh acsenac `eqoun `e`py`i `nZa,ariac@ ouoh acer`acpazec;e `nElicabet. Ouoh acswpi `etaccwtem `nje `Elicabet `e`p`acpacmoc `mMariam.

Afkim `nje pimac qen tecneji ouoh acmoh `ebolqen ou`Pneuma efouab `nje `Elicabet. Ouoh acws `e`pswi qen ounis] `n`emy ouoh pejac@ je te`cmarw`out `n;o qen nihiomi ouoh `f`cmarw`out `nje poutah `nte teneji. Ouoh vai `ou `ebol ;wn nyi pe je `nte `;mau `mpa=o=c `i haroi.

Hyppe gar icjen etacswpi `nje `tcmy `nte pe`acpacmoc qen namasj afkim `nje pimac qen ou;elyl qen taneji. Ouoh `w`ouniatc `n;y`etacnah] je `pjwk `ebol naswpi `nny`etaucaji `mmw`ou nac `ebolhiten P=o=c. Ouoh peje Mariam je `a tau,y [ici `mP=o=c. Ouoh `a pa=p=n=a ;elyl `ejen V] paCwtyr.

Je afjoust `e`qryi `ej`epi;ebio `nte tefbwki@ hyppe gar icjen ]nou cena`ermakarizin `mmoi `nje nigene`a tyrou. Je af`iri nyi `nhanmetinis] `nje vy`etjor ouoh `fouab `nje pefran. Ouoh pefnai sop sa hanjw`ou nem hanjw`ou`nny`eterho] qatefhy.

Afiri `nou`amahi qen pef`jvoi afjwr `ebol `nni`[acihyt qen `vmeui `nte pouhyt. Afrwqt `nhanjwri `ebolhi han`;ronoc ouoh af[ici `nny`et;ebiyout. Ny`ethoker af;rouci `n`aga;on@ ouoh ny`etoi `nrama`o af`ou`orpou `ebol eusouit.

Af]totf `mpIcra`yl pef`alou `e`ervmeui `mpefnai. Kata `vry] `efcaji nem nenio]@ Abraam nem pef`jroj sa `eneh. Acswpi de nemac `nje Mariam nau somt (=g) `n`abot ouoh ackotc `epecyi.

فقامت مريم في تلك الأيام ومضت مسرع إلى الجبل إلى مدينة يهوذا. ودخلت بيت زكريا وسلمت على أليصابات. فلما سمعت أليصابات سلام مريم،

تحرك الجنين في بطنها وامتلأت أليصابات من الروح القدس. وصرخت بصوت عظيم وقالت مباركة أنت في النساء ومباركة هي ثمرة بطنك. فمن أين لي هذا أن تأتى أم ربى إليّ،

لأنه هوذا حين صار صوت سلامك في أذني ارتكض الجنين بتهليل في بطني. فطوبى للتي أمنت أن يتم ما قيل لها من قبل الرب. فقالت مريم تعظم نفسي الريب وتبتهج روحي بالله مخلصي.

لأنه نظر إلى تواضع أمته. فهوذا منذ الآن جميع الأجيال تطوبنى. لان القدير قد صنع بي عظائم واسمه قدوس. ورحمته إلى جيل الأجيال للذين يتقونه.

صنع قوة بذراعه بدد المستكبرين بفكر قلوبهم. انزل الأعزاء عن الكراسي ورفع المتواضعين. اشبع الجياع خيرات وصرف الأغنياء فارغين.

عضد إسرائيل فتاة ليذكر رحمته كما تكلم مع آباءنا. إبراهيم ونسله إلى الأبد. فمكثت مريم عندها نحو ثلاثة أشهر ثم عادت إلى بيتها ممجدة الرب الإله ونعظمك باستحقاق يا من صرت محلا للكلمة الأزلية. (لوقا 1 : 39 – 56)

أيضا:

بسرعة قامت العذراء القديسة مريم ملكة النساء واتت إلى مدينة يهوذا ودخلت إلى بيت زكريا. فلما نظرت أليصابات العجوز العاقر وتلك قامت مسرعة وسلمت عليها فأظهرت أليصابات وجهها وقالت بصوت عظيم أمام العذراء أنا اعرف انك عذراء فمن أين وجدت هذه النعمة العظيمة. مباركة أنت في النساء ومبارك ثمرة بطنك. من أين لي هذه السعادة أن تأتى أم ربى إلى. لان لما يبلغ بالحقيقة في أذني سلامك يا ابنة ابانى تحرك الجنين بتهليل في بطني وعلمت انك أم ابن الله. طوباك يا مريم الذي طاب قلبها وصدقت ما قيل لها من قبل الرب. فطاب قلب الفتاة العذراء وتحقق عمق السر وفتحت العذراء فاها وشكرت الله هكذا قائلة : تعظم نفسي الرب وتهلل روحي وتسر بالله مخلصي لأنه نظر إلى تواضع أمته بما كان لها دون أحد. من الآن جميع الأجيال تطوبنى وحقه من جيل إلى جيل لخائفى اسمه. أصرع الأقوياء من على الكراسي. ورفع أيضا المتواضعين. والجياع أشبعهم من الخيرات والأغنياء أرسلهم فارغين. لأنهم أخذوا عزاهم بأموالهم. وأيضا عضد إسرائيل فتاه. وذكر ر حمته أولا كما تكلم مع أبينا إبراهيم البطر يرك الأول وزرعه إلى الأبد. واقامت مريم عندها مقدار ثلاثة أشهر عددا. وعادت إلى بيتها ممجدة للرب الإله. كما قال لوقا الحكيم الإنجيلي. وكانت العذراء والدة الإله الحقيقي تخفى هذا الكلام في قلبها. وكانت تفكر قائلة: ماذا يكون منى و أيامي قد اقتربت أما تلك وان كانت عجوز لكن بعلها موجود. ويكون لها الافتخار في ميلادها. وأما أنا وان كنت صبية لكنى عذراء ويكون في ميلادي العجب العظيم الباهر للعقول. إلا أنى القي همي إلى الرب ضابط الكل وجميع أفكاري هي عنده وهو يدبر في برحمته. هذا ما ذكرته فيه العذراء مريم الطاهرة وأخفت حبلها من أجل بتوليتها. بصلوات ستنا العذراء الطاهرة مريم يا رب انعم لنا بغفران خطايانا آمين. كيرياليسون.

Last Updated: Sep 19, 2014 03:57:28 AM by minatasgeel
Added: Dec 21, 2005 10:12:54 PM by minatasgeel