Exposition of the First Week :: Acswpi de qen ni`ehoou :: طرح للإسبوع الأول

There was in the days of Herod, the king of Judea, a certain priest named Zacharias of the division of Abijah. His wife was of the daughters of Aaron, and her name was Elizabeth.

Acswpi de qen ni`eho`ou `Yrwdyc `pouro `nte ]Iouda ne ou`on ou`ouyb de `epefran pe Za,ariac. `Eou `ebolqen ni`eho`ou `nsemsi `nte Abia ouoh tef`chimi ne ou `ebol te qen niseri `nte `Aarwn ouoh `epecran pe `Elicabet.

كان في أيام هيرودس ملك اليهود كاهن اسمه زكريا، من خدمة أبيا وامرأته من بنات هرون واسمها أليصابات.

And they were both righteous before God, walking in all the commandments and ordinances of the Lord blameless. But they had no child, because Elizabeth was barren, and they were both well advanced in years.

Ne han`;myi de `mp`cnau (=b) ne `mpe`m;o `mV] eumosi qen ni`entoly tyrou nem nime;myi `nte P=o=c euoi `n`atariki. Ouoh ne `mmontou syri `mmau pe je ou`yine ou`at[ryn `nje `Elicabet ouoh ne auaiai `mp`cnau (=b) pe qen `nou`eho`ou.

وكان الاثنان باران أمام الله سالكين في جميع وصايا الرب وأحكامه بلا لوم. ولم يكن لهما ولد إذ كانت أليصابات عاقر وكانا كلاهما متقدمين في أيامها.

So it was, that while he was serving as priest before God in the order of his division, according to the custom of the priesthood, his lot fell to burn incense when he went into the temple of the Lord. And the whole multitude of the people was praying outside at the hour of incense.

Acswpi de ef`iri `ntef metouyb qen ]`taxic `nte nef`eho`ou `nsemsi `mpe`m;o `mV]. Kata ]kahc `nte ]met`ouyb apiwp i `erof `e`en `c;oinoufi `e`pswi ouoh af senaf eqoun `epi`ervei `nte P=o=c. Ouoh nare pimys tyrf `nte pilaoc nautwbh cabol `m`vnau `nte pi`c;oinoufi.

فحدث بينما يكهن في نوبة فرقته أمام الله حسب عادة الكهنوت إصابته القرعة إن يرفع بخورا فدخل إلى هيكل الرب. وكان كل جمهور الشعب يصلون خارجا وقت البخور.

Then an angel of the Lord appeared to him, standing on the right side of the altar of incense. And when Zacharias saw him, he was troubled, and fear fell upon him. But the angel said to him, "Do not be afraid, Zacharias, for your prayer is heard; and your wife Elizabeth will bear you a son, and you shall call his name John.

Af`ou`onhf de `erof `nje ou`aggeloc `nte P=o=c ef`ohi `eratf ca ou`inam `mpiman`ersw`ousi `nte pi`c;oinoufi. Ouoh `etafnau `erof `nje Za,ariac afs;orter ouoh ouho] ac`i `ehryi `ejwf. Pejaf de naf `nje pi`aggeloc je `mpererho] Za,ariac je ou`yi aucwtem epektwbh ouoh tek`chimi `Elicabet ec`eerboki ouoh ec`emici nak `nousyri ouoh ek`emou] `epefran je Iwannyc.

فظهر له ملاك الرب واقفا عن يمين مذبح البخور. فلما رآه زكريا اضطرب ووقع عليه خوف. فقال له الملاك لا تخف يا زكريا لان طلبتك قد سمعت وامرأتك لأليصابات ستحبل وستلد لك ابناً وتسميه يوحنا،

And you will have joy and gladness, and many will rejoice at his birth. For he will be great in the sight of the Lord, and shall drink neither wine nor strong drink. He will also be filled with the Holy Spirit, even from his mother's womb. And he will turn many of the children of Israel to the Lord their God.

Ouoh `ere `ourasi swpi nak nem `ou;elyl ouoh `ere `oumys rasi `ejen pefjinmici. `Fnaswpi gar efoi `nnis] `mpe`m;o `mP=o=c ouoh ou`yrp nem oucikura `nnefcw`ou ouoh `fnamoh `ebolqen ou`Pneuma efouab icjen efqen`;neji `nte tefmau. Ouoh efna;re `oumys `nte nensyri `mpIcra`yl kotou `eP=o=c pouNou].

لأنه سيكون عظيما أمام الرب وسيكون لك فرح وابتهاج وكثيرون سيفرحون بولادته. لأنه سيكون عظيما أمام الرب. وخمرا مسكر ا لا يشرب. وهو في بطن أمه سيمتلىء من الروح القدس. ويرد كثيرين من بنى إسرائيل إلى الرب إلههم.

He will also go before Him in the spirit and power of Elijah, 'to turn the hearts of the fathers to the children,' and the disobedient to the wisdom of the just, to make ready a people prepared for the Lord." And Zacharias said to the angel, "How shall I know this? For I am an old man, and my wife is well advanced in years."

Ouoh `n;of `fna`ersorp `n`iqajwf `mpef`m;o qen ou=p=n=a nem oujom `nte `Ylica ek`et `phyt `nhanio] `enousyri nem ny`etoi `n`at;wt `nhyt qen `vmeu`i `nte ni;myi `ecebte oulaoc `eP=o=c eau`;maiof. Ouoh peje Za,ariac `mpi`aggeloc je `n`qryi qen `ou ]na`emi `evai@ `anok gar anok ouqello ouoh ta`chimi acaiai qen nec`eho`ou.

ويتقدم أمامه بروح إيليا وقوته ليرد قلوب الآباء إلى أبنائهم العصاه إلى فكر الأبرار لكي يهيئ للرب شعبا مبررا. فقال زكريا للملاك بماذا أعلم هذا لأني أنا شيخ وامرأتي طعنت في أيامها.

And the angel answered and said to him, "I am Gabriel, who stands in the presence of God, and was sent to speak to you and bring you these glad tidings. But behold, you will be mute and not able to speak until the day these things take place, because you did not believe my words which will be fulfilled in their own time."

Ouoh af`erou`w `nje pi`aggeloc pejaf naf je anok pe Gabriyl vy`etohi `eratf `mpe`m;o `mV] ouoh auta`ouoi `ecaji nemak ouoh `ehisennoufi nak `nnai. Ouoh hyppe ekeswpi ek,w`nrwk ouoh `mmon `sjom `mmok `ecaji sa pi`eho`ou `ete nai naswpi `mmof@ `e`vma je `mpeknah] enacaji@ nai e;najwk `ebol qen poucyou.

فأجاب الملاك وقال له أنا جبرائيل الواقف أمام الله وأرسلت لأكلمك وأبشرك بهذا. وها أنت ستكون صامتا ولا تقدر أن تتكلم إلى اليوم الذي يكون فيه هذا لأنك لم تؤمن بكلامي هذا الذي سيتم في حينه.

And the people waited for Zacharias, and marveled that he lingered so long in the temple. But when he came out, he could not speak to them; and they perceived that he had seen a vision in the temple, for he beckoned to them and remained speechless.

Ouoh nare pilaoc tyrf joust `ebol qajwf `nZa,ariac ouoh nau`er`svyri pe e;be je nafwck eqoun qen piervei. `Etaf`i de `ebol naf`sjemjom `ncaji nemw`ou an pe ouoh nau`emi je ou`wnh pe `etafnau `erof `eqoun qen pi`ervei@ ouoh `n;of naf[wrem `erw`ou pe `ntefjij ouoh afohi efoi `n`ebo.

وكان جميع الشعب منتظر يؤن زكريا ومتعجبين من إبطائه في الهيكل. فلما خرج لم يقدر أن يكلمهم فعلموا انه قد رأى رؤيا في الهيكل. فكان يشير إليهم بيده وبقى صامتا.

And so it was, as soon as the days of his service were completed, that he departed to his own house. Now after those days his wife Elizabeth conceived; and she hid herself five months, saying, "Thus the Lord has dealt with me, in the days when He looked on me, to take away my reproach among people." (Luke 1:5-25)

Ouoh acswpi etaumoh `ebol `nje nef`eho`ou `nsemsi afsenaf `epefyi. Menenca nai`eho`ou de `ete`mmau ac`erboki `nje `Elicabet tef`chimi@ ouoh nachwp `mmoc pe `ne `n`abot ecjw `mmoc. Je pairy] pe `eta P=o=c aif nyi `nqryi qen ni`eho`ou etafjoust `eroi `n`qryi `nqytou `e`wli `mpasws `ebolqen nirwmi.

ولما كملت أيام خدمته مضى إلى بيته. وبعد تلك الأيام حبلت أليصابات امرأته وأخفت حبلها خمسة أشهر قائلة. هكذا قد فعل بي الرب في الأيام التي فيها نظر إلى لينزع عاري من بين الناس.
(لوقا 5:1-25)

 

 

وأيضا:

 

 

من اجل إن كثيرون أيها الأخ ثاوفيلا أرادوا إن يكتبوا خدمتنا واثبات الكلام الذي نعرفه كما خبرونا الأوائل الذين كانوا خداما للكلمة التي أعرفك بها فاعلم وافهم. انه كان في زمن هيرودس ملك اليهودية بأرض الشام شيخ عاقر اسمه زكريا من خدمة آل أبيا وكان له امرأة اسمها أليصابات من بنات هارون الكاهن وكان الاثنان قد طعنا في الشيخوخة بغير ولد في حياتهما. وكانت أليصابات عاقرا مثل سارة في زمن إبراهيم. وكانا بارين قدام الله بغير عيب سائرين في وصاياه. وبينما هو يصنع الكهنوت في رتبته أمام خدمته فوقعت القرعة أن ير فع البخور. فصعد إلى مذبح الرب فلما دخل كعادته ووقف على المذبح ظهر له ملاك مضى جدا فوقف عن يمينه فخاف زكريا واضطرب. فقال له الملاك لا تخف يا زكريا فقد سمعت صلواتك وطلباتك وامرأتك أليصابات تلد لك ابنا ويكون لك فرح وتهليل وكثير ون يفرحون بمولده. ويكون عظيما أمام الر ب ولا يذوق خمرا ولا مسكر ا. و يمتلئ من الروح القدس وهو في بطن أمه ويعيد كثير من بنى إسرائيل إلى الرب بأقواله. ويتقدم بالمسير أمام الرب بقوى إيليا ويرد قلوب الآباء على الأبناء والذين هم عصاه إلى علم الرب. ويصنع للرب شعبا يعمل ثمارا تليق بالحياة. فأجاب زكريا وقال للملاك المخاطب له بماذا اعلم هذا وقد فنيت سنيني في الشيخوخة وامرأتي طعنت في أيامها . فأجاب الملاك مخبرا له هكذا قائلا: أليس تعرف يا زكريا أنى أنا هو جبرائيل ملاك الرب الواقف قدامه ارسلنى لأخاطبك وأبشرك بهذا الكلام. وكيف علمني به. وهوذا من الآن تكون صامتا لا تقدر أن تنفتح فمك ولا تقول كلمة لأنك لم تؤمن بكلامي هذا الذي يتم في حينه. وهكذا استفهم الشيخ. وكان جميع الشعب منتظرين زكريا وكانوا متعجبين من إبطائه في الهيكل. فلما خرج لم يقدر أن يتكلم فعلموا انه قد رأى رؤية في الهيكل وكان يشير إليهم بيده إلى أن كملت خدمته فحمل إلى بيته أخرسا لأنه رد الكلام ولم يطعه. ومن بعد هذا الكلام حبلت البارة أليصابات كقول الملاك وأخفت حبلها خمسة أشهر قائلة في نفسها هذا هو الذي صنعه الرب معي. في زمن عجزي قد نظر إلى فيه ورحمني ونزع عنى العار من بين الناس. بشفاعة ستنا العذراء الطاهرة مريم وصلوات الشيخ البار زكريا وأليصابات. الرب ينعم لنا بغفران خطايانا.

There was in the days of Herod, the king of Judea, a certain priest named Zacharias of the division of Abijah. His wife was of the daughters of Aaron, and her name was Elizabeth.

And they were both righteous before God, walking in all the commandments and ordinances of the Lord blameless. But they had no child, because Elizabeth was barren, and they were both well advanced in years.

So it was, that while he was serving as priest before God in the order of his division, according to the custom of the priesthood, his lot fell to burn incense when he went into the temple of the Lord. And the whole multitude of the people was praying outside at the hour of incense.

Then an angel of the Lord appeared to him, standing on the right side of the altar of incense. And when Zacharias saw him, he was troubled, and fear fell upon him. But the angel said to him, "Do not be afraid, Zacharias, for your prayer is heard; and your wife Elizabeth will bear you a son, and you shall call his name John.

And you will have joy and gladness, and many will rejoice at his birth. For he will be great in the sight of the Lord, and shall drink neither wine nor strong drink. He will also be filled with the Holy Spirit, even from his mother's womb. And he will turn many of the children of Israel to the Lord their God.

He will also go before Him in the spirit and power of Elijah, 'to turn the hearts of the fathers to the children,' and the disobedient to the wisdom of the just, to make ready a people prepared for the Lord." And Zacharias said to the angel, "How shall I know this? For I am an old man, and my wife is well advanced in years."

And the angel answered and said to him, "I am Gabriel, who stands in the presence of God, and was sent to speak to you and bring you these glad tidings. But behold, you will be mute and not able to speak until the day these things take place, because you did not believe my words which will be fulfilled in their own time."

And the people waited for Zacharias, and marveled that he lingered so long in the temple. But when he came out, he could not speak to them; and they perceived that he had seen a vision in the temple, for he beckoned to them and remained speechless.

And so it was, as soon as the days of his service were completed, that he departed to his own house. Now after those days his wife Elizabeth conceived; and she hid herself five months, saying, "Thus the Lord has dealt with me, in the days when He looked on me, to take away my reproach among people." (Luke 1:5-25)

Acswpi de qen ni`eho`ou `Yrwdyc `pouro `nte ]Iouda ne ou`on ou`ouyb de `epefran pe Za,ariac. `Eou `ebolqen ni`eho`ou `nsemsi `nte Abia ouoh tef`chimi ne ou `ebol te qen niseri `nte `Aarwn ouoh `epecran pe `Elicabet.

Ne han`;myi de `mp`cnau (=b) ne `mpe`m;o `mV] eumosi qen ni`entoly tyrou nem nime;myi `nte P=o=c euoi `n`atariki. Ouoh ne `mmontou syri `mmau pe je ou`yine ou`at[ryn `nje `Elicabet ouoh ne auaiai `mp`cnau (=b) pe qen `nou`eho`ou.

Acswpi de ef`iri `ntef metouyb qen ]`taxic `nte nef`eho`ou `nsemsi `mpe`m;o `mV]. Kata ]kahc `nte ]met`ouyb apiwp i `erof `e`en `c;oinoufi `e`pswi ouoh af senaf eqoun `epi`ervei `nte P=o=c. Ouoh nare pimys tyrf `nte pilaoc nautwbh cabol `m`vnau `nte pi`c;oinoufi.

Af`ou`onhf de `erof `nje ou`aggeloc `nte P=o=c ef`ohi `eratf ca ou`inam `mpiman`ersw`ousi `nte pi`c;oinoufi. Ouoh `etafnau `erof `nje Za,ariac afs;orter ouoh ouho] ac`i `ehryi `ejwf. Pejaf de naf `nje pi`aggeloc je `mpererho] Za,ariac je ou`yi aucwtem epektwbh ouoh tek`chimi `Elicabet ec`eerboki ouoh ec`emici nak `nousyri ouoh ek`emou] `epefran je Iwannyc.

Ouoh `ere `ourasi swpi nak nem `ou;elyl ouoh `ere `oumys rasi `ejen pefjinmici. `Fnaswpi gar efoi `nnis] `mpe`m;o `mP=o=c ouoh ou`yrp nem oucikura `nnefcw`ou ouoh `fnamoh `ebolqen ou`Pneuma efouab icjen efqen`;neji `nte tefmau. Ouoh efna;re `oumys `nte nensyri `mpIcra`yl kotou `eP=o=c pouNou].

Ouoh `n;of `fna`ersorp `n`iqajwf `mpef`m;o qen ou=p=n=a nem oujom `nte `Ylica ek`et `phyt `nhanio] `enousyri nem ny`etoi `n`at;wt `nhyt qen `vmeu`i `nte ni;myi `ecebte oulaoc `eP=o=c eau`;maiof. Ouoh peje Za,ariac `mpi`aggeloc je `n`qryi qen `ou ]na`emi `evai@ `anok gar anok ouqello ouoh ta`chimi acaiai qen nec`eho`ou.

Ouoh af`erou`w `nje pi`aggeloc pejaf naf je anok pe Gabriyl vy`etohi `eratf `mpe`m;o `mV] ouoh auta`ouoi `ecaji nemak ouoh `ehisennoufi nak `nnai. Ouoh hyppe ekeswpi ek,w`nrwk ouoh `mmon `sjom `mmok `ecaji sa pi`eho`ou `ete nai naswpi `mmof@ `e`vma je `mpeknah] enacaji@ nai e;najwk `ebol qen poucyou.

Ouoh nare pilaoc tyrf joust `ebol qajwf `nZa,ariac ouoh nau`er`svyri pe e;be je nafwck eqoun qen piervei. `Etaf`i de `ebol naf`sjemjom `ncaji nemw`ou an pe ouoh nau`emi je ou`wnh pe `etafnau `erof `eqoun qen pi`ervei@ ouoh `n;of naf[wrem `erw`ou pe `ntefjij ouoh afohi efoi `n`ebo.

Ouoh acswpi etaumoh `ebol `nje nef`eho`ou `nsemsi afsenaf `epefyi. Menenca nai`eho`ou de `ete`mmau ac`erboki `nje `Elicabet tef`chimi@ ouoh nachwp `mmoc pe `ne `n`abot ecjw `mmoc. Je pairy] pe `eta P=o=c aif nyi `nqryi qen ni`eho`ou etafjoust `eroi `n`qryi `nqytou `e`wli `mpasws `ebolqen nirwmi.

كان في أيام هيرودس ملك اليهود كاهن اسمه زكريا، من خدمة أبيا وامرأته من بنات هرون واسمها أليصابات.

وكان الاثنان باران أمام الله سالكين في جميع وصايا الرب وأحكامه بلا لوم. ولم يكن لهما ولد إذ كانت أليصابات عاقر وكانا كلاهما متقدمين في أيامها.

فحدث بينما يكهن في نوبة فرقته أمام الله حسب عادة الكهنوت إصابته القرعة إن يرفع بخورا فدخل إلى هيكل الرب. وكان كل جمهور الشعب يصلون خارجا وقت البخور.

فظهر له ملاك الرب واقفا عن يمين مذبح البخور. فلما رآه زكريا اضطرب ووقع عليه خوف. فقال له الملاك لا تخف يا زكريا لان طلبتك قد سمعت وامرأتك لأليصابات ستحبل وستلد لك ابناً وتسميه يوحنا،

لأنه سيكون عظيما أمام الرب وسيكون لك فرح وابتهاج وكثيرون سيفرحون بولادته. لأنه سيكون عظيما أمام الرب. وخمرا مسكر ا لا يشرب. وهو في بطن أمه سيمتلىء من الروح القدس. ويرد كثيرين من بنى إسرائيل إلى الرب إلههم.

ويتقدم أمامه بروح إيليا وقوته ليرد قلوب الآباء إلى أبنائهم العصاه إلى فكر الأبرار لكي يهيئ للرب شعبا مبررا. فقال زكريا للملاك بماذا أعلم هذا لأني أنا شيخ وامرأتي طعنت في أيامها.

فأجاب الملاك وقال له أنا جبرائيل الواقف أمام الله وأرسلت لأكلمك وأبشرك بهذا. وها أنت ستكون صامتا ولا تقدر أن تتكلم إلى اليوم الذي يكون فيه هذا لأنك لم تؤمن بكلامي هذا الذي سيتم في حينه.

وكان جميع الشعب منتظر يؤن زكريا ومتعجبين من إبطائه في الهيكل. فلما خرج لم يقدر أن يكلمهم فعلموا انه قد رأى رؤيا في الهيكل. فكان يشير إليهم بيده وبقى صامتا.

ولما كملت أيام خدمته مضى إلى بيته. وبعد تلك الأيام حبلت أليصابات امرأته وأخفت حبلها خمسة أشهر قائلة. هكذا قد فعل بي الرب في الأيام التي فيها نظر إلى لينزع عاري من بين الناس.
(لوقا 5:1-25)

وأيضا:

من اجل إن كثيرون أيها الأخ ثاوفيلا أرادوا إن يكتبوا خدمتنا واثبات الكلام الذي نعرفه كما خبرونا الأوائل الذين كانوا خداما للكلمة التي أعرفك بها فاعلم وافهم. انه كان في زمن هيرودس ملك اليهودية بأرض الشام شيخ عاقر اسمه زكريا من خدمة آل أبيا وكان له امرأة اسمها أليصابات من بنات هارون الكاهن وكان الاثنان قد طعنا في الشيخوخة بغير ولد في حياتهما. وكانت أليصابات عاقرا مثل سارة في زمن إبراهيم. وكانا بارين قدام الله بغير عيب سائرين في وصاياه. وبينما هو يصنع الكهنوت في رتبته أمام خدمته فوقعت القرعة أن ير فع البخور. فصعد إلى مذبح الرب فلما دخل كعادته ووقف على المذبح ظهر له ملاك مضى جدا فوقف عن يمينه فخاف زكريا واضطرب. فقال له الملاك لا تخف يا زكريا فقد سمعت صلواتك وطلباتك وامرأتك أليصابات تلد لك ابنا ويكون لك فرح وتهليل وكثير ون يفرحون بمولده. ويكون عظيما أمام الر ب ولا يذوق خمرا ولا مسكر ا. و يمتلئ من الروح القدس وهو في بطن أمه ويعيد كثير من بنى إسرائيل إلى الرب بأقواله. ويتقدم بالمسير أمام الرب بقوى إيليا ويرد قلوب الآباء على الأبناء والذين هم عصاه إلى علم الرب. ويصنع للرب شعبا يعمل ثمارا تليق بالحياة. فأجاب زكريا وقال للملاك المخاطب له بماذا اعلم هذا وقد فنيت سنيني في الشيخوخة وامرأتي طعنت في أيامها . فأجاب الملاك مخبرا له هكذا قائلا: أليس تعرف يا زكريا أنى أنا هو جبرائيل ملاك الرب الواقف قدامه ارسلنى لأخاطبك وأبشرك بهذا الكلام. وكيف علمني به. وهوذا من الآن تكون صامتا لا تقدر أن تنفتح فمك ولا تقول كلمة لأنك لم تؤمن بكلامي هذا الذي يتم في حينه. وهكذا استفهم الشيخ. وكان جميع الشعب منتظرين زكريا وكانوا متعجبين من إبطائه في الهيكل. فلما خرج لم يقدر أن يتكلم فعلموا انه قد رأى رؤية في الهيكل وكان يشير إليهم بيده إلى أن كملت خدمته فحمل إلى بيته أخرسا لأنه رد الكلام ولم يطعه. ومن بعد هذا الكلام حبلت البارة أليصابات كقول الملاك وأخفت حبلها خمسة أشهر قائلة في نفسها هذا هو الذي صنعه الرب معي. في زمن عجزي قد نظر إلى فيه ورحمني ونزع عنى العار من بين الناس. بشفاعة ستنا العذراء الطاهرة مريم وصلوات الشيخ البار زكريا وأليصابات. الرب ينعم لنا بغفران خطايانا.

Last Updated: Sep 26, 2014 11:37:35 PM by minatasgeel
Added: Dec 21, 2005 10:09:40 PM by minatasgeel