Exposition of the Second Week :: Qen Pi`abot :: طرح للإسبوع الثاني

Now in the sixth month the angel Gabriel was sent by God to a city of Galilee, named Nazareth, to a virgin betrothed to a man whose name was Joseph, of the house of David.

Qen pi`abot de `mmahco`ou (^) `au`ou`wrp `nGabriyl pi`aggeloc `ebolhetin V] `e`oubaki `nte ]Galile`a. `Epecran pe Nazare;@ ha oupar;enoc `e`au`wp `ncwc `n`ourwmi `epefran pe Iwcyv `ebolqen `pyi `nDauid.

وفى الشهر السادس أرسل جبرائيل الملاك من الله إلى مدينة من الجليل، اسمها الناصرة. إلى عذراء مخطوبة لرجل اسمه يوسف من بيت داود،

The virgin's name was Mary. And having come in, the angel said to her, "Rejoice, highly favored one, the Lord is with you; blessed are you among women!" But when she saw him, she was troubled at his saying, and considered what manner of greeting this was. Then the angel said to her, "Do not be afraid, Mary, for you have found favor with God.

Ouoh `vran `n]Par;enoc pe Mariam. Ouoh `etafsenaf `eqoun haroc `nje pi`aggeloc pejaf nac je ,ere ;y`e;meh `nhmot P=o=c neme@ te`cmarwout `n;o qen nihiomi. `N;oc de `etacnau `erof acs;orter `ejen pefcaji ouoh nacmokmek pe je ou`as `nry] pe pai`acpacmoc. Ouoh peje pi`aggeloc nac je `mpererho] Mariam je arejimi `nou`hmot `mpe`m;o `mV].

واسم العذراء مريم. فدخل إليها الملاك وقال سلام لك أيتها الممتلئة نعمة الرب معك مباركة أنت في النساء. فلما رأته اضطربت من كلامه وفكرت في نفسها قائلة ما عسى أن يكون هذا السلام. فقال لها الملاك لا تخافي يا مريم لأنك قد وجدت نعمة عند الله.

And behold, you will conceive in your womb and bring forth a Son, and shall call His name Jesus. He will be great, and will be called the Son of the Highest; and the Lord God will give Him the throne of His father David. And He will reign over the house of Jacob forever, and of His kingdom there will be no end."

Ouoh hyppe tera`erboki ouoh `ntemici `nouSyri ouoh `eremou] `epefran je I=y=c. Vai de ef`eer ounis] ouoh eu`emou] `erof je `pSyri `mvy`Et[oci@ ouoh ef`e] naf `nje P=o=c V] `mi`;ronoc `nte Dauid pefiwt. Ouoh `fna`er`ouro `ejen `py`i `nIakwb sai `eneh@ ouoh `nne qa`e swpi `nte tefmet`ouro.

وها هوذا آنت ستحبلين وتلدين ابنا وتسمينه يسوع. هذا يكون عظيما وابن العلى يدعى ويعطيه الرب الإله كرسى داود أبيه. ويملك على بيت يعقوب إلى الأبد ولا يكون لملكه نهاية.

Then Mary said to the angel, "How can this be, since I do not know a man?" And the angel answered and said to her, "The Holy Spirit will come upon you, and the power of the Highest will overshadow you; therefore, also, that Holy One who is to be born will be called the Son of God.

Peje Mariam de `mpi`aggeloc je pwc vai naswpi nyi `epidy `n]cw`oun `nhai an. Ouoh af`erou`w `nje pi`aggeloc pejaf nac je ou`Pneuma efouab ef`e`i`ehry `ejw@ ouoh oujom `nte vy`Et[oci e;na`erqyibi `ero@ e;be vai vy`eteremacf `f`ouab eu`emou] `erof je `pSyri `mV].

فقالت مريم للملاك كيف لكون لي هذا وأنا لست اعرف رجلاً. فأجاب الملاك وقال الروح القدس يحل عليك وقوة العلى تظللك فلذلك الذي يولد منك قدوس ويدعى ابن الله.

Now indeed, Elizabeth your relative has also conceived a son in her old age; and this is now the sixth month for her who was called barren. For with God nothing will be impossible." Then Mary said, "Behold the maidservant of the Lord! Let it be to me according to your word." And the angel departed from her.
(Luke 1:26-38)

Ouoh hyppe ic `Elicabet tecuggenyc ac`erboki hwc `nousyri qen tecmetqellw ouoh vai pe pecmahco`ou (^) `n`abot@ ;y`etoumou] `eroc je ]`at`[ryn. Je `mmon `hli `ncaji oi `n`atjom qaten V]. Peje Mariam de `mpi`aggeloc je hyppe `anok ic ]bwki `nte P=o=c ec`eswpi nyi kata pekcaji@ ouoh afsenaf `ebolharoc `nje pi`aggeloc =e=;=u.

وهوذا أليصابات نسيبتك هي أيضا. حبلى بابن في شيخوختها وهذا هو الشهر السادس لتلك المدعوة عاقر. لأنه ليس شيء غير ممكن عند الله. فقالت مريم للملاك هاأنذا أنا أمة الرب ليكن لي كقولك. فمضى من عندها الملاك الطاهر.
(لوقا 1 : 26 – 38 )

And from that time, the pure Virgin Mary was pregnant. We send unto you greeting with Gabriel the angel saying, “Hail to you O fall of grace, the Lord is with you.”

 

ومن ذلك الوقت حبلت العذراء مريم الطاهرة. نعطيك السلام مع غبريال الملاك قائلين: افرحي يا ممتلئة نعمة الرب معك.

 

 

وأيضا:

 

 

وفى الشهر السادس للعجوز العاقر أليصابات التي لزكريا أرسل جبرائيل المختار للبشارة. ملاك ضابط الكل المرسوم لهذه الخدمة من عند الرب إلى مدينة في الجليل تسمى الناصرة. إلى عذراء مخطوبة لرجل اسمه يوسف من بيت داود واسم العذراء المخطوبة للشيخ المؤمن يوسف القديسة مر يم. فلما دخل إليها الملاك وبشرها هكذا قائلا: السلام لك يا ممتلئة نعمة. الرب معك فاضطربت العذراء جدا وكانت مفكرة في كلامه أن كيف هو هذا الكلام فأجاب الملاك يخبرها بالسر العظيم. لا تخافي يا مريم الملكة. فقد وجدت نعمة أما الرب الإله. هوذا تحبلين وتلدين ابنا ويدعى اسمه يسوع المخلص وهذا يكو ن عظيما في السماء وعلى الأرض. ويدعى ابن الله العلى ويعطيه الرب الإله كرسي داود أبيه ويملك على بيت يعقوب إلى الأبد. ولا يكون لملكه انقضاء. فقالت مريم للملاك. كيف يكون لي هذا وأنا عذراء لا اعرف رجلا. أيها الشعب المسيحي اسمعوا غبريال المبشر الحقيقي تأنى في كلامه مع الفتاة العذراء وقال لها الروح القدس تحل عليك وقوة العلى تظللك من اجل ذلك المولود منك قدوس وابن العلى يدعى 0اليس تعرفين أن أليصابات كملت أيامها عاقراً وقد حبلت أيضا على عجزها. وهذا هو الشهر السادس لها عددا فليس عند الله أمر عسير. ولا كلام بغير قوة ولا شيء غير موافق أيضا. فلما سمعت العذراء هذا من الملاك اطمأن قلبها فأجابت هكذا بطيب قلب وفرح عظيم. هوذا أنا عبدة للرب فليصنع معي كقولك بإرادته. وهكذا انصرف عنها الملاك. فلما مضى الملا ك فكرت العذراء في قلبها قائلة من هو الذي سمع قط مثل الأمر الذي اخبرني به الملاك أن تكون عذراء توجد حبلى من غير مضاجعة رجل. وأنا صبية عذراء بغير أب ولا أم. وان أظهرت هذا الأمر المكتوم من هو الذي يصدقني على الحق لا سيما الشيخ الذي أودعني له الكهنة بالهيكل وطوبانية أبى سمعان الكاهن الذي يعرفني منذ صغرى ليت أمي حنة كانت في الحياة تساعدني في هذا الأمر العجيب. إلى أين أمضى وأستر وجهي من عذارى هذا الشعب اللواتي كنت معهن منذ صغرى. وبنات جنسه الذين يعرفونني. ولم اسمع قط ولا يكون أن لمنة تحبل بكلام. لكن أنا أعرف حقا إن أليصابات نسيبتي عجوز عاقر أقوم سرا وأمضى ليها واسلم عليها وعلى الشيخ الكاهن زكريا. فاني سمعت انه اخرس وأنا انظر إن كانت حبلى في آخر أيامها. وأسألها قائلة أخبريني بالذي كان منك في زمان كبرك. وان كان حبلها حق فأنا مؤمنه بكلام الملاك غبريال. ولما فكرت العذراء هكذا استعدت لكي تمضي إلى أليصابات. ونحن نسأل ونطلب منه كثرة أن نفوز برحمته. ويغفر لنا خطايانا. آمين.

Now in the sixth month the angel Gabriel was sent by God to a city of Galilee, named Nazareth, to a virgin betrothed to a man whose name was Joseph, of the house of David.

The virgin's name was Mary. And having come in, the angel said to her, "Rejoice, highly favored one, the Lord is with you; blessed are you among women!" But when she saw him, she was troubled at his saying, and considered what manner of greeting this was. Then the angel said to her, "Do not be afraid, Mary, for you have found favor with God.

And behold, you will conceive in your womb and bring forth a Son, and shall call His name Jesus. He will be great, and will be called the Son of the Highest; and the Lord God will give Him the throne of His father David. And He will reign over the house of Jacob forever, and of His kingdom there will be no end."

Then Mary said to the angel, "How can this be, since I do not know a man?" And the angel answered and said to her, "The Holy Spirit will come upon you, and the power of the Highest will overshadow you; therefore, also, that Holy One who is to be born will be called the Son of God.

Now indeed, Elizabeth your relative has also conceived a son in her old age; and this is now the sixth month for her who was called barren. For with God nothing will be impossible." Then Mary said, "Behold the maidservant of the Lord! Let it be to me according to your word." And the angel departed from her.
(Luke 1:26-38)

And from that time, the pure Virgin Mary was pregnant. We send unto you greeting with Gabriel the angel saying, “Hail to you O fall of grace, the Lord is with you.”

Qen pi`abot de `mmahco`ou (^) `au`ou`wrp `nGabriyl pi`aggeloc `ebolhetin V] `e`oubaki `nte ]Galile`a. `Epecran pe Nazare;@ ha oupar;enoc `e`au`wp `ncwc `n`ourwmi `epefran pe Iwcyv `ebolqen `pyi `nDauid.

Ouoh `vran `n]Par;enoc pe Mariam. Ouoh `etafsenaf `eqoun haroc `nje pi`aggeloc pejaf nac je ,ere ;y`e;meh `nhmot P=o=c neme@ te`cmarwout `n;o qen nihiomi. `N;oc de `etacnau `erof acs;orter `ejen pefcaji ouoh nacmokmek pe je ou`as `nry] pe pai`acpacmoc. Ouoh peje pi`aggeloc nac je `mpererho] Mariam je arejimi `nou`hmot `mpe`m;o `mV].

Ouoh hyppe tera`erboki ouoh `ntemici `nouSyri ouoh `eremou] `epefran je I=y=c. Vai de ef`eer ounis] ouoh eu`emou] `erof je `pSyri `mvy`Et[oci@ ouoh ef`e] naf `nje P=o=c V] `mi`;ronoc `nte Dauid pefiwt. Ouoh `fna`er`ouro `ejen `py`i `nIakwb sai `eneh@ ouoh `nne qa`e swpi `nte tefmet`ouro.

Peje Mariam de `mpi`aggeloc je pwc vai naswpi nyi `epidy `n]cw`oun `nhai an. Ouoh af`erou`w `nje pi`aggeloc pejaf nac je ou`Pneuma efouab ef`e`i`ehry `ejw@ ouoh oujom `nte vy`Et[oci e;na`erqyibi `ero@ e;be vai vy`eteremacf `f`ouab eu`emou] `erof je `pSyri `mV].

Ouoh hyppe ic `Elicabet tecuggenyc ac`erboki hwc `nousyri qen tecmetqellw ouoh vai pe pecmahco`ou (^) `n`abot@ ;y`etoumou] `eroc je ]`at`[ryn. Je `mmon `hli `ncaji oi `n`atjom qaten V]. Peje Mariam de `mpi`aggeloc je hyppe `anok ic ]bwki `nte P=o=c ec`eswpi nyi kata pekcaji@ ouoh afsenaf `ebolharoc `nje pi`aggeloc =e=;=u.

وفى الشهر السادس أرسل جبرائيل الملاك من الله إلى مدينة من الجليل، اسمها الناصرة. إلى عذراء مخطوبة لرجل اسمه يوسف من بيت داود،

واسم العذراء مريم. فدخل إليها الملاك وقال سلام لك أيتها الممتلئة نعمة الرب معك مباركة أنت في النساء. فلما رأته اضطربت من كلامه وفكرت في نفسها قائلة ما عسى أن يكون هذا السلام. فقال لها الملاك لا تخافي يا مريم لأنك قد وجدت نعمة عند الله.

وها هوذا آنت ستحبلين وتلدين ابنا وتسمينه يسوع. هذا يكون عظيما وابن العلى يدعى ويعطيه الرب الإله كرسى داود أبيه. ويملك على بيت يعقوب إلى الأبد ولا يكون لملكه نهاية.

فقالت مريم للملاك كيف لكون لي هذا وأنا لست اعرف رجلاً. فأجاب الملاك وقال الروح القدس يحل عليك وقوة العلى تظللك فلذلك الذي يولد منك قدوس ويدعى ابن الله.

وهوذا أليصابات نسيبتك هي أيضا. حبلى بابن في شيخوختها وهذا هو الشهر السادس لتلك المدعوة عاقر. لأنه ليس شيء غير ممكن عند الله. فقالت مريم للملاك هاأنذا أنا أمة الرب ليكن لي كقولك. فمضى من عندها الملاك الطاهر.
(لوقا 1 : 26 – 38 )

ومن ذلك الوقت حبلت العذراء مريم الطاهرة. نعطيك السلام مع غبريال الملاك قائلين: افرحي يا ممتلئة نعمة الرب معك.

وأيضا:

وفى الشهر السادس للعجوز العاقر أليصابات التي لزكريا أرسل جبرائيل المختار للبشارة. ملاك ضابط الكل المرسوم لهذه الخدمة من عند الرب إلى مدينة في الجليل تسمى الناصرة. إلى عذراء مخطوبة لرجل اسمه يوسف من بيت داود واسم العذراء المخطوبة للشيخ المؤمن يوسف القديسة مر يم. فلما دخل إليها الملاك وبشرها هكذا قائلا: السلام لك يا ممتلئة نعمة. الرب معك فاضطربت العذراء جدا وكانت مفكرة في كلامه أن كيف هو هذا الكلام فأجاب الملاك يخبرها بالسر العظيم. لا تخافي يا مريم الملكة. فقد وجدت نعمة أما الرب الإله. هوذا تحبلين وتلدين ابنا ويدعى اسمه يسوع المخلص وهذا يكو ن عظيما في السماء وعلى الأرض. ويدعى ابن الله العلى ويعطيه الرب الإله كرسي داود أبيه ويملك على بيت يعقوب إلى الأبد. ولا يكون لملكه انقضاء. فقالت مريم للملاك. كيف يكون لي هذا وأنا عذراء لا اعرف رجلا. أيها الشعب المسيحي اسمعوا غبريال المبشر الحقيقي تأنى في كلامه مع الفتاة العذراء وقال لها الروح القدس تحل عليك وقوة العلى تظللك من اجل ذلك المولود منك قدوس وابن العلى يدعى 0اليس تعرفين أن أليصابات كملت أيامها عاقراً وقد حبلت أيضا على عجزها. وهذا هو الشهر السادس لها عددا فليس عند الله أمر عسير. ولا كلام بغير قوة ولا شيء غير موافق أيضا. فلما سمعت العذراء هذا من الملاك اطمأن قلبها فأجابت هكذا بطيب قلب وفرح عظيم. هوذا أنا عبدة للرب فليصنع معي كقولك بإرادته. وهكذا انصرف عنها الملاك. فلما مضى الملا ك فكرت العذراء في قلبها قائلة من هو الذي سمع قط مثل الأمر الذي اخبرني به الملاك أن تكون عذراء توجد حبلى من غير مضاجعة رجل. وأنا صبية عذراء بغير أب ولا أم. وان أظهرت هذا الأمر المكتوم من هو الذي يصدقني على الحق لا سيما الشيخ الذي أودعني له الكهنة بالهيكل وطوبانية أبى سمعان الكاهن الذي يعرفني منذ صغرى ليت أمي حنة كانت في الحياة تساعدني في هذا الأمر العجيب. إلى أين أمضى وأستر وجهي من عذارى هذا الشعب اللواتي كنت معهن منذ صغرى. وبنات جنسه الذين يعرفونني. ولم اسمع قط ولا يكون أن لمنة تحبل بكلام. لكن أنا أعرف حقا إن أليصابات نسيبتي عجوز عاقر أقوم سرا وأمضى ليها واسلم عليها وعلى الشيخ الكاهن زكريا. فاني سمعت انه اخرس وأنا انظر إن كانت حبلى في آخر أيامها. وأسألها قائلة أخبريني بالذي كان منك في زمان كبرك. وان كان حبلها حق فأنا مؤمنه بكلام الملاك غبريال. ولما فكرت العذراء هكذا استعدت لكي تمضي إلى أليصابات. ونحن نسأل ونطلب منه كثرة أن نفوز برحمته. ويغفر لنا خطايانا. آمين.

Last Updated: Jul 20, 2014 03:58:30 AM by minatasgeel
Added: Dec 1, 2005 09:42:28 PM by minatasgeel