9th of Ma´llem Ghobrial (A) :: التاسع من المعقب للمعلم غبريال - 1

Behold the Lord desired and loved, wishing to fulfill the promise, the Lord granted what He promised, He erased all His people´s recklessness.

هوذا الرب شاء وأحب، وأراد وفاء وعد بكمال، وما وعد به الرب وهب، ومحا عن شعبه كل ضلال.

He erased all His people´s recklessness, and taught us His divine mystery, You bore Him and He fulfilled the word, He baptized us in the Trinity´s name.

ومحا عن شعبه كل ضلال، وعرفنا سر اللاهوت، وحملتيه وأكمل الأقوال، وعمدنا باسم الثالوث.

He baptized us in the Trinity´s name, He shone His light after darkness, He granted us His kingdom, and erased all our sins.

وعمدنا باسم الثالوث، وأشرق نوره من بعد ظلام، وجاد علينا بالملكوت، ومحا عنا كل الآثام.

And erased all our sins, we praise and glorify Him, He is due eternal glory and honor, as a good lover of man with His Father.

ومحا عنا كل الآثام، نسبح له ونمجد إياه، له المجد الدائم والإكرام، كصالح محب البشر مع آبيه.

As a good Lover of man with His Father, and the eternal Holy Spirit, only God no Lord but Him, eternal everlasting omnipresent.

كصالح محب البشر مع آبيه، والروح القدس أزلي موجود، إله واحد لا رب سواه، دائم باقي حاضر موجود.

Eternal everlasting omnipresent, Creator giver bestower, He chose you O daughter of David, Lord of lords dwelt in your womb.

دائم باقي حاضر موجود، خالق رازق عاطي وهاب، إختاركِ يا إبنة داود، وسكن في أحشاك رب الأرباب.

Lord of lords dwelt in your womb, you gave birth to Him and you suckled Him, while being in His Father´s glory, for the sake of your parents.

وسكن في أحشاك رب الأرباب، وولدتيه ورضع من ثدييك، وهو كائن في مجد الآب، من أجل أمك وأبيك.

For the sake of your parents, after they were in affliction and sadness, O you whom the Lord desired, save us from Satan´s evil.

من أجل أمك وأبيك، بعد أن كانوا في ضيق وأحزان، يا من تاق الرب إليك، نجينا من شر الشيطان.

Save us from Satan´s evil, we ask you O mother of the Beloved, grant us to be in your fathers´ tents, Abraham Isaac and Jacob.

(*) نجينا من شر الشيطان، ونسألك يا أم المحبوب، ان تحظينا في مظال اباءك، ابراهيم واسحق ويعقوب.

Hail to you and hail unto you, we ask you O mother of the Beloved, grant us to be in your fathers´ tents, Abraham Isaac and Jacob.

السلام لك ثم السلام إليك، ونسألك يا أم المحبوب، أن تأخذينا في مظال آبائك، إبراهيم واسحق ويعقوب.

 

(*)نجينا من شر الشيطان، لأننا محسوبين عليك، والعبد الناظم ذي الأوزان، خاطئ وتقدمت إليك.

 

خاطئ وتقدمت إليك، معترفاً لك بضعفي، ومتعشم بمديحي فيك، يا مريم أنت ملجأي.

 

يا مريم أنت ملجأي، أترجاكِ في اليوم المرهوب، أنا غبريال عبدك من قاي، متوسل بكِ وعليك محسوب.

 

متوسل بكِ وعليك محسوب، فلا تفوتي من حسب عليك، عبدك في الدق المكتوب، بالجهد يقول السلام لكِ.

 

بالجهد يقول السلام لكِ، ونسألك يا أم المحبوب، أن تحظينا في مظال اباءك، ابراهيم واسحق ويعقوب.)



قد كملت القطع الرومي والبحيري والمعقب والمصري والصعيدي والعربي التي تقال في عشية شهر كيهك.

Behold the Lord desired and loved, wishing to fulfill the promise, the Lord granted what He promised, He erased all His people´s recklessness.

He erased all His people´s recklessness, and taught us His divine mystery, You bore Him and He fulfilled the word, He baptized us in the Trinity´s name.

He baptized us in the Trinity´s name, He shone His light after darkness, He granted us His kingdom, and erased all our sins.

And erased all our sins, we praise and glorify Him, He is due eternal glory and honor, as a good lover of man with His Father.

As a good Lover of man with His Father, and the eternal Holy Spirit, only God no Lord but Him, eternal everlasting omnipresent.

Eternal everlasting omnipresent, Creator giver bestower, He chose you O daughter of David, Lord of lords dwelt in your womb.

Lord of lords dwelt in your womb, you gave birth to Him and you suckled Him, while being in His Father´s glory, for the sake of your parents.

For the sake of your parents, after they were in affliction and sadness, O you whom the Lord desired, save us from Satan´s evil.

Save us from Satan´s evil, we ask you O mother of the Beloved, grant us to be in your fathers´ tents, Abraham Isaac and Jacob.

Hail to you and hail unto you, we ask you O mother of the Beloved, grant us to be in your fathers´ tents, Abraham Isaac and Jacob.

هوذا الرب شاء وأحب، وأراد وفاء وعد بكمال، وما وعد به الرب وهب، ومحا عن شعبه كل ضلال.

ومحا عن شعبه كل ضلال، وعرفنا سر اللاهوت، وحملتيه وأكمل الأقوال، وعمدنا باسم الثالوث.

وعمدنا باسم الثالوث، وأشرق نوره من بعد ظلام، وجاد علينا بالملكوت، ومحا عنا كل الآثام.

ومحا عنا كل الآثام، نسبح له ونمجد إياه، له المجد الدائم والإكرام، كصالح محب البشر مع آبيه.

كصالح محب البشر مع آبيه، والروح القدس أزلي موجود، إله واحد لا رب سواه، دائم باقي حاضر موجود.

دائم باقي حاضر موجود، خالق رازق عاطي وهاب، إختاركِ يا إبنة داود، وسكن في أحشاك رب الأرباب.

وسكن في أحشاك رب الأرباب، وولدتيه ورضع من ثدييك، وهو كائن في مجد الآب، من أجل أمك وأبيك.

من أجل أمك وأبيك، بعد أن كانوا في ضيق وأحزان، يا من تاق الرب إليك، نجينا من شر الشيطان.

(*) نجينا من شر الشيطان، ونسألك يا أم المحبوب، ان تحظينا في مظال اباءك، ابراهيم واسحق ويعقوب.

السلام لك ثم السلام إليك، ونسألك يا أم المحبوب، أن تأخذينا في مظال آبائك، إبراهيم واسحق ويعقوب.

(*)نجينا من شر الشيطان، لأننا محسوبين عليك، والعبد الناظم ذي الأوزان، خاطئ وتقدمت إليك.

خاطئ وتقدمت إليك، معترفاً لك بضعفي، ومتعشم بمديحي فيك، يا مريم أنت ملجأي.

يا مريم أنت ملجأي، أترجاكِ في اليوم المرهوب، أنا غبريال عبدك من قاي، متوسل بكِ وعليك محسوب.

متوسل بكِ وعليك محسوب، فلا تفوتي من حسب عليك، عبدك في الدق المكتوب، بالجهد يقول السلام لكِ.

بالجهد يقول السلام لكِ، ونسألك يا أم المحبوب، أن تحظينا في مظال اباءك، ابراهيم واسحق ويعقوب.)



قد كملت القطع الرومي والبحيري والمعقب والمصري والصعيدي والعربي التي تقال في عشية شهر كيهك.

Last Updated: Dec 15, 2014 06:59:55 AM by minatasgeel
Added: Nov 7, 2005 03:12:15 AM by minatasgeel