8th of Ma’llem Ghobrial (A) :: الثامن من المعقب للمعلم غبريال - 1

With whom shall I liken and call you, I utter and speak words, O whom all the fathers, blessed throughout the ages.

بمن اُشبهكِ وبمن أدعوكِ، وأنطق وأتكلم بأقوال، يا من كل الآباء أعطوكِ، الطوبي في كل الاجيال.

Blessed throughout the ages, and all times and periods, how they said parables, and the visions of the fathers.

الطوبي في كل الاجيال، وكل الأزمان والأوقات، وكم ضربوا عنكِ أمثال، وكم نظر الآباء رؤيات.

And the visions of the fathers, a ladder of light seen by Jacob, reaching the heights of heaven, erected upon the earth.

وكم نظر الآباء رؤيات، سلم نوراني رآه يعقوب، متصلاً بأعلي السموات، وعلي الأرض إذ هو منصوب.

Erected upon the earth, the heavenly ranks descending on it, and ascending to the hidden throne, angels worshipping around it.

وعلي الأرض إذ هو منصوب، وطقوس السماء نازلين عليه، وصاعدين للعرش المحجوب، وملائكته ساجدين حواليه.

Angels worshipping around it, thousands of thousands and myriads, perplexed in explaining it, saying the awesome One will come.

وملائكته ساجدين حواليه، اُلوف اُلوف مع ربوات، تتحير في وصف معانيه، وقال سيجئ ذي الهيبات.

Saying the awesome One will come, appearing in human flesh, incarnate in the fullness of time, born a human birth.

وقال سيجئ ذي الهيبات، ويظهر بجسد إنساني، ويتجسد في عقب الأوقات، ويولد الميلاد الجسداني.

Born a human birth, dwelt in your womb and you bore Him, as the blessed father’s saying, in his vision, Jacob the father.

ويولد الميلاد الجسداني، سكن في أحشاكِ وولدتيه، كقول الآب الطوباني، في الرؤيا يعقوب أبيه.

In his vision Jacob the father, for you are the ladder, you bore the God of gods, who renewed us after death.

في الرؤيا يعقوب أبيه، لأنك أنت هي السلم، وإله الآلهه قد حملته، وجددنا من بعد عدم.

Who renewed us after death, He made us a justified people to Him, He chose you O beauty of nations, you bore the invisible living One.

وجددنا من بعد عدم، وصيرانا له شعباً مبرور، واختارك يا زين كل الأمم، وحملت الحي غير المنظور.

You bore the invisible living One, and we all bless you saying, "Blessed are you O Mother of Light, hail to you and hail unto you."

وحملت الحي غير المنظور، ونحن الكل نطوِّبك، ونقول طوباك يا أم النور، السلام لكِ ثم السلام إليك.

Hail to you and hail unto you, we ask you O mother of the Beloved, grant us to be in your fathers’ tents, Abraham Isaac and Jacob.

السلام لك ثم السلام إليك، ونسألك يا أم المحبوب، أن تأخذينا في مظال آبائك، إبراهيم واسحق ويعقوب.

With whom shall I liken and call you, I utter and speak words, O whom all the fathers, blessed throughout the ages.

Blessed throughout the ages, and all times and periods, how they said parables, and the visions of the fathers.

And the visions of the fathers, a ladder of light seen by Jacob, reaching the heights of heaven, erected upon the earth.

Erected upon the earth, the heavenly ranks descending on it, and ascending to the hidden throne, angels worshipping around it.

Angels worshipping around it, thousands of thousands and myriads, perplexed in explaining it, saying the awesome One will come.

Saying the awesome One will come, appearing in human flesh, incarnate in the fullness of time, born a human birth.

Born a human birth, dwelt in your womb and you bore Him, as the blessed father’s saying, in his vision, Jacob the father.

In his vision Jacob the father, for you are the ladder, you bore the God of gods, who renewed us after death.

Who renewed us after death, He made us a justified people to Him, He chose you O beauty of nations, you bore the invisible living One.

You bore the invisible living One, and we all bless you saying, "Blessed are you O Mother of Light, hail to you and hail unto you."

Hail to you and hail unto you, we ask you O mother of the Beloved, grant us to be in your fathers’ tents, Abraham Isaac and Jacob.

بمن اُشبهكِ وبمن أدعوكِ، وأنطق وأتكلم بأقوال، يا من كل الآباء أعطوكِ، الطوبي في كل الاجيال.

الطوبي في كل الاجيال، وكل الأزمان والأوقات، وكم ضربوا عنكِ أمثال، وكم نظر الآباء رؤيات.

وكم نظر الآباء رؤيات، سلم نوراني رآه يعقوب، متصلاً بأعلي السموات، وعلي الأرض إذ هو منصوب.

وعلي الأرض إذ هو منصوب، وطقوس السماء نازلين عليه، وصاعدين للعرش المحجوب، وملائكته ساجدين حواليه.

وملائكته ساجدين حواليه، اُلوف اُلوف مع ربوات، تتحير في وصف معانيه، وقال سيجئ ذي الهيبات.

وقال سيجئ ذي الهيبات، ويظهر بجسد إنساني، ويتجسد في عقب الأوقات، ويولد الميلاد الجسداني.

ويولد الميلاد الجسداني، سكن في أحشاكِ وولدتيه، كقول الآب الطوباني، في الرؤيا يعقوب أبيه.

في الرؤيا يعقوب أبيه، لأنك أنت هي السلم، وإله الآلهه قد حملته، وجددنا من بعد عدم.

وجددنا من بعد عدم، وصيرانا له شعباً مبرور، واختارك يا زين كل الأمم، وحملت الحي غير المنظور.

وحملت الحي غير المنظور، ونحن الكل نطوِّبك، ونقول طوباك يا أم النور، السلام لكِ ثم السلام إليك.

السلام لك ثم السلام إليك، ونسألك يا أم المحبوب، أن تأخذينا في مظال آبائك، إبراهيم واسحق ويعقوب.

Last Updated: Nov 26, 2014 10:36:56 PM by minatasgeel
Added: Nov 6, 2005 10:05:28 PM by minatasgeel