7th of Ma’llem Ghobrial (A) :: السابع من المعقب للمعلم غبريال - 1

You were called a mother to her Creator, what tongue can utter of, your explanation and splendor, and your acceptance of the great mystery.

دعيت أما لمن أنشاكِ، وأى لسان يقدر يتكلم، بوصفك وشرف معناك، وقبولك للسر الأعظم.

And your acceptance of the great mystery, He who sits above pi-fethronos, has chosen your goodness O Mary, kata ep-saje empi-hem-nodos.

وقبولك للسر الأعظم، الجالس فوق بيف اثرونوس، قد اختار حسنك يا مريم، كاتا إبصاجي إمبي هيمنودوس.

Kata ep-saje empi-hem-nodos, David the king of Israel, prophesied about the birth of Esos, as Gabriel announced to you.

كاتا إبصاجي إمبي هيمنودوس، دافيد إب اُؤرو امبيسرائيل، تنبأ عن ميلاد إيسوس، كما بشرك جبرائيل.

As Gabriel announced to you, pi-nishti en-arshe-angelos, saying the great King shall come, epshiri Emifnoti pi-Loghos.

كما بشرك جبرائيل، بينيشتي إن أرشي انجيلوس، وقال سوف يأتي الملك المتعال، إبشيري إم افنوتي بي لوغوس.

Epshiri Emifnoti pi-Loghos, Emmanuel whom you have born, of your womb O first-born bride, you carried Him in your arms.

إبشيري إم افنوتي بي لوغوس، عمانوئيل الذي ولدته، من أحشاك يا بكر وعروس، وفوق ذراعيك حملته.

You carried Him in your arms, you were likened to the Cherubim, you raised Him like a child, He nursed from you.

وفوق ذراعيك حملته، وتشبهت بالكاروبيم، وكمثل غلام قد ربيتيه، رضع ثدييك كالفطيم.

He nursed from you, whom heaven and earth can not contain, patient God and merciful Lord, humbled Himself and took a servant’s form.

رضع ثدييك كالفطيم، من لا تسعه السماء والأرض، إله رؤوف ورب رحيم، تواضع وأخذ شكل العبد.

Humbled Himself and took a servant’s form, He completed the teachings of the Law, and was called the second Adam, He restored the first Adam to paradise.

تواضع وأخذ شكل العبد، وأكمل تعليم الناموس، وسمي آدم الثاني ورد، آدم الاول إلي الفردوس.

He restored the first Adam to paradise, after he was cast out, your Son the Christ restored him, to his rank once again.

آدم الاول إلي الفردوس، من بعد أن كان مطروداً مدحوراَ، رده ابنك بي خريستوس، إلي رتبته دفعة أخري.

To his rank once again, he was hailing with joy and rejoicing, delight pleasure and happiness, hail to you O lamp of light.

إلي رتبته دفعة أخري، وصار يتهني بفرح وسرور، وبهجة ونعيم ومسرة، السلام لك يا مصباح النور.

Hail to you O lamp of light, whom the Lord desired for, O balm for all wounded, hail to you and hail unto you.

السلام لك يا مصباح النور، يا من اشتياق الرب إليك، يا مرهم لدوا المكسور، السلام لكِ ثم السلام إليك.

Hail to you and hail unto you, we ask you O mother of the Beloved, grant us to be in your fathers’ tents, Abraham Isaac and Jacob.

السلام لك ثم السلام إليك، ونسألك يا أم المحبوب، أن تأخذينا في مظال آبائك، إبراهيم واسحق ويعقوب.

You were called a mother to her Creator, what tongue can utter of, your explanation and splendor, and your acceptance of the great mystery.

And your acceptance of the great mystery, He who sits above pi-fethronos, has chosen your goodness O Mary, kata ep-saje empi-hem-nodos.

Kata ep-saje empi-hem-nodos, David the king of Israel, prophesied about the birth of Esos, as Gabriel announced to you.

As Gabriel announced to you, pi-nishti en-arshe-angelos, saying the great King shall come, epshiri Emifnoti pi-Loghos.

Epshiri Emifnoti pi-Loghos, Emmanuel whom you have born, of your womb O first-born bride, you carried Him in your arms.

You carried Him in your arms, you were likened to the Cherubim, you raised Him like a child, He nursed from you.

He nursed from you, whom heaven and earth can not contain, patient God and merciful Lord, humbled Himself and took a servant’s form.

Humbled Himself and took a servant’s form, He completed the teachings of the Law, and was called the second Adam, He restored the first Adam to paradise.

He restored the first Adam to paradise, after he was cast out, your Son the Christ restored him, to his rank once again.

To his rank once again, he was hailing with joy and rejoicing, delight pleasure and happiness, hail to you O lamp of light.

Hail to you O lamp of light, whom the Lord desired for, O balm for all wounded, hail to you and hail unto you.

Hail to you and hail unto you, we ask you O mother of the Beloved, grant us to be in your fathers’ tents, Abraham Isaac and Jacob.

دعيت أما لمن أنشاكِ، وأى لسان يقدر يتكلم، بوصفك وشرف معناك، وقبولك للسر الأعظم.

وقبولك للسر الأعظم، الجالس فوق بيف اثرونوس، قد اختار حسنك يا مريم، كاتا إبصاجي إمبي هيمنودوس.

كاتا إبصاجي إمبي هيمنودوس، دافيد إب اُؤرو امبيسرائيل، تنبأ عن ميلاد إيسوس، كما بشرك جبرائيل.

كما بشرك جبرائيل، بينيشتي إن أرشي انجيلوس، وقال سوف يأتي الملك المتعال، إبشيري إم افنوتي بي لوغوس.

إبشيري إم افنوتي بي لوغوس، عمانوئيل الذي ولدته، من أحشاك يا بكر وعروس، وفوق ذراعيك حملته.

وفوق ذراعيك حملته، وتشبهت بالكاروبيم، وكمثل غلام قد ربيتيه، رضع ثدييك كالفطيم.

رضع ثدييك كالفطيم، من لا تسعه السماء والأرض، إله رؤوف ورب رحيم، تواضع وأخذ شكل العبد.

تواضع وأخذ شكل العبد، وأكمل تعليم الناموس، وسمي آدم الثاني ورد، آدم الاول إلي الفردوس.

آدم الاول إلي الفردوس، من بعد أن كان مطروداً مدحوراَ، رده ابنك بي خريستوس، إلي رتبته دفعة أخري.

إلي رتبته دفعة أخري، وصار يتهني بفرح وسرور، وبهجة ونعيم ومسرة، السلام لك يا مصباح النور.

السلام لك يا مصباح النور، يا من اشتياق الرب إليك، يا مرهم لدوا المكسور، السلام لكِ ثم السلام إليك.

السلام لك ثم السلام إليك، ونسألك يا أم المحبوب، أن تأخذينا في مظال آبائك، إبراهيم واسحق ويعقوب.

Last Updated: Aug 21, 2014 03:51:01 AM by minatasgeel
Added: Nov 6, 2005 09:59:15 PM by minatasgeel