1st of Ma’llem Ghobrial (A) :: الأول من المعقب للمعلم غبريال - 1

I begin in the name of God the Father, the Son and the Holy Spirit a Trinity, of one God Lord of lords, holy immortal Lord of Sabbaoth.

أبدي باسم الله الآب، والإبن والروح القدس الثالوث، إله واحد رب الأرباب. قدوس الحي رب الصاباؤوت.

Holy immortal Lord of Sabbaoth, holy immortal and eternal, holy is He who resurrected us from death, and removed all deception from us.

قدوس الحي رب الصاباؤوت، قدوس الحي بغير زوال، قدوس مَن أحيانا من الموت، وأَزَالَ عنَّا كل ضلال.

And removed all deception from us, and was incarnate from a pure Virgin, the undefiled pride of generations, Mary the lady of humanity.

وأَزَالَ عنَّا كل ضلال، وتجسد من بكر نقية، الغير دنسة فخر الأجيال، مريم سيدة البشرية.

Mary the lady of humanity, of her the righteous fathers witnessed, Moses the prophet in the wilderness, saw a bush with flames in its midst.

مريم سيدة البشرية، عنها شهد الآباء الأبرار، موسى النبي في البرية، عاين عوسج في قلبه نار.

Saw a bush with flames in its midst, with an igniting ascending flame, and the bush saw no harm, Ezekiel was truthful in his vision.

عاين عوسج في قلبه نار، بلهيب صاعد يشعل إشعال، وما مسَّ العليقة أضرار، وصدق في رؤياه حزقيال.

Ezekiel was truthful in his vision, he said I saw in the East a gate, through it the most high King entered, and exited and on it a lowered veil.

وصدق في رؤياه حزقيال، قال إني رأَيت في المشرق باب، وفيه دخل الملك المُتعال، وخرج وعليه مسبول حجاب.

And exited and on it a lowered veil, like a pure first-born virgin, who carried Jesus the Lord of lords, and she is a pure virgin.

وخرج وعليه مسبول حجاب، مثال بتول بكر نقية، حمَلت يسوع رب الأرباب، وهي عذراء ببكورية.

And she is a pure virgin, she carried our master Pekhrestos, and exceeded the human nature, nem ni-ethme nem ni-zekeos.

وهي عذراء ببكورية، حملت سيدنا بيخريستوس، وفاقت طبع البشرية، نيم ني إثمي نيم ني ذيكيئوس.

Nem ni-ethme nem ni-zekeos, and all orders of light, and all the ranks of ni-angelos, and all the heavenly legions.

ني إثمي نيم ني ذيكيئوس، وكل طقوس نورانية، وجميع طغمات ني أنجيلوس، وكل أجناد سمائية.

And all the heavenly legions, bow down to the One carried in your arms, and we all proclaim, hail to you and hail unto you.

وكل أجناد سمائية، تسجد للمحمول بين يديك، ونحن نصيح بالكلية، السلام لكِ ثم السلام إليك.

Hail to you and hail unto you, we ask you O mother of the Beloved, grant us to be in your fathers’ tents, Abraham Isaac and Jacob.

السلام لك ثم السلام إليك، ونسألك يا أم المحبوب، أن تحظينا في مظال آبائك، إبراهيم وإسحق ويعقوب.

I begin in the name of God the Father, the Son and the Holy Spirit a Trinity, of one God Lord of lords, holy immortal Lord of Sabbaoth.

Holy immortal Lord of Sabbaoth, holy immortal and eternal, holy is He who resurrected us from death, and removed all deception from us.

And removed all deception from us, and was incarnate from a pure Virgin, the undefiled pride of generations, Mary the lady of humanity.

Mary the lady of humanity, of her the righteous fathers witnessed, Moses the prophet in the wilderness, saw a bush with flames in its midst.

Saw a bush with flames in its midst, with an igniting ascending flame, and the bush saw no harm, Ezekiel was truthful in his vision.

Ezekiel was truthful in his vision, he said I saw in the East a gate, through it the most high King entered, and exited and on it a lowered veil.

And exited and on it a lowered veil, like a pure first-born virgin, who carried Jesus the Lord of lords, and she is a pure virgin.

And she is a pure virgin, she carried our master Pekhrestos, and exceeded the human nature, nem ni-ethme nem ni-zekeos.

Nem ni-ethme nem ni-zekeos, and all orders of light, and all the ranks of ni-angelos, and all the heavenly legions.

And all the heavenly legions, bow down to the One carried in your arms, and we all proclaim, hail to you and hail unto you.

Hail to you and hail unto you, we ask you O mother of the Beloved, grant us to be in your fathers’ tents, Abraham Isaac and Jacob.

أبدي باسم الله الآب، والإبن والروح القدس الثالوث، إله واحد رب الأرباب. قدوس الحي رب الصاباؤوت.

قدوس الحي رب الصاباؤوت، قدوس الحي بغير زوال، قدوس مَن أحيانا من الموت، وأَزَالَ عنَّا كل ضلال.

وأَزَالَ عنَّا كل ضلال، وتجسد من بكر نقية، الغير دنسة فخر الأجيال، مريم سيدة البشرية.

مريم سيدة البشرية، عنها شهد الآباء الأبرار، موسى النبي في البرية، عاين عوسج في قلبه نار.

عاين عوسج في قلبه نار، بلهيب صاعد يشعل إشعال، وما مسَّ العليقة أضرار، وصدق في رؤياه حزقيال.

وصدق في رؤياه حزقيال، قال إني رأَيت في المشرق باب، وفيه دخل الملك المُتعال، وخرج وعليه مسبول حجاب.

وخرج وعليه مسبول حجاب، مثال بتول بكر نقية، حمَلت يسوع رب الأرباب، وهي عذراء ببكورية.

وهي عذراء ببكورية، حملت سيدنا بيخريستوس، وفاقت طبع البشرية، نيم ني إثمي نيم ني ذيكيئوس.

ني إثمي نيم ني ذيكيئوس، وكل طقوس نورانية، وجميع طغمات ني أنجيلوس، وكل أجناد سمائية.

وكل أجناد سمائية، تسجد للمحمول بين يديك، ونحن نصيح بالكلية، السلام لكِ ثم السلام إليك.

السلام لك ثم السلام إليك، ونسألك يا أم المحبوب، أن تحظينا في مظال آبائك، إبراهيم وإسحق ويعقوب.

Last Updated: Oct 23, 2014 01:38:49 PM by minatasgeel
Added: Nov 3, 2005 10:25:19 PM by minatasgeel