Adam Exposition After 1st Hoos - Paramon :: Oucaji `nte P=o=c :: طرح آدام بعد الهوس الأول للبرمون

Oucaji `nte P=o=c@ afswpi sa Iwannyc@ `psyri `nZa,ariac@ `ebolhi `psafe.

وأن كلمة الرب صارت إلى يوحنا ابن زكريا في البرية قائلاً:

Je twnk masenak@ `ejen piIordanyc@ `ntek]wmc `mmau@ qen `oumw`ou `mmetanoia.

قم أمض إلى الأردن لتعمد هناك بماء للتوبة،

 

وإذا عمدت الجموع فأشهد لهم أن الذي يأتي بعدي هو أقوى منى، لأن الرب آتي يعتمد من الأردن ورفع خطايا العالم كعظيم رحمته. وفي تلك الأيام جاء يوحنا العظيم المعمدان يبشر بالمسيح في برية يهوذا ويصرخ قائلاً، توبوا فقد قربت منكم ملكوت السموات. من أنت عرفني يا من في البرية. النبي الطاهر الذي للعلي. لأنك ظهرت هكذا تبشر كل أحد. أن الذي ياتي بعدي هو أقوى منى. انا هو الآتي قبل عمانوئيل كقول أشعياء عظيم الأنبياء ها أنا ذا مرسل ملاكي قدامك ليهيئ طريقك. من أجل هذا أنا أعلم بكلمة الرب أن تصنعوا ثمرة تنمو للتوبة. أنت هو إيليا أو النبي. لعلك أنت هو المسيح الاتي إلى العالم لأنك ظهرت هكذا على النهر تعمد الجموع للتوبة، لست أنا المسيح ولا إيليا ولا النبي كما تفكرون. لكنني أنا أتيت لأعمد بالماء. أدعوا كل واحد للتوبة. أنا هو الصوت الصارخ في البرية. أعدوا طريق الرب وسهلوا سبله. ولا يقبل غليه أحد لكي يجربه. لأن رفشه بيده ينقي جرته ويجمع قمحه في مخزنه. يصرخ جيداً بصوت عظيم. أعني السابق المنادي الصادق. قال أعدوا طريق الرب وسهلوا سبله لأنه أقبل يخلص الخراف الضالة. ها هوذا حمل الله الذي يحمل خطايا العالم. هو يحيينا كلنا بروحه القدوس. اخرجوا إلى الأردن لكي تنظروني أعمد. لست أنا مستحقاً أن أعمدك يا عمانوئيل لأنك أنت ربي من أين لي أنا أن أعمدك ولست مستحقاً لأني أنا عبدك البحر رأي فهرب. وخاف الأردن فرجع إلى الخلف. كيف لا أخاف أنا ورب الكل مقبل إلى. أنا هو المحتاج أن تعمدني بيدك الإلهية فلنسأل الله محب البشر. فلنستحق عماده المقدس بشفاعة يوحنا المعمدان يا رب أغفر لنا خطايانا آمين.

Oucaji `nte P=o=c@ afswpi sa Iwannyc@ `psyri `nZa,ariac@ `ebolhi `psafe.

Je twnk masenak@ `ejen piIordanyc@ `ntek]wmc `mmau@ qen `oumw`ou `mmetanoia.

وأن كلمة الرب صارت إلى يوحنا ابن زكريا في البرية قائلاً:

قم أمض إلى الأردن لتعمد هناك بماء للتوبة،

وإذا عمدت الجموع فأشهد لهم أن الذي يأتي بعدي هو أقوى منى، لأن الرب آتي يعتمد من الأردن ورفع خطايا العالم كعظيم رحمته. وفي تلك الأيام جاء يوحنا العظيم المعمدان يبشر بالمسيح في برية يهوذا ويصرخ قائلاً، توبوا فقد قربت منكم ملكوت السموات. من أنت عرفني يا من في البرية. النبي الطاهر الذي للعلي. لأنك ظهرت هكذا تبشر كل أحد. أن الذي ياتي بعدي هو أقوى منى. انا هو الآتي قبل عمانوئيل كقول أشعياء عظيم الأنبياء ها أنا ذا مرسل ملاكي قدامك ليهيئ طريقك. من أجل هذا أنا أعلم بكلمة الرب أن تصنعوا ثمرة تنمو للتوبة. أنت هو إيليا أو النبي. لعلك أنت هو المسيح الاتي إلى العالم لأنك ظهرت هكذا على النهر تعمد الجموع للتوبة، لست أنا المسيح ولا إيليا ولا النبي كما تفكرون. لكنني أنا أتيت لأعمد بالماء. أدعوا كل واحد للتوبة. أنا هو الصوت الصارخ في البرية. أعدوا طريق الرب وسهلوا سبله. ولا يقبل غليه أحد لكي يجربه. لأن رفشه بيده ينقي جرته ويجمع قمحه في مخزنه. يصرخ جيداً بصوت عظيم. أعني السابق المنادي الصادق. قال أعدوا طريق الرب وسهلوا سبله لأنه أقبل يخلص الخراف الضالة. ها هوذا حمل الله الذي يحمل خطايا العالم. هو يحيينا كلنا بروحه القدوس. اخرجوا إلى الأردن لكي تنظروني أعمد. لست أنا مستحقاً أن أعمدك يا عمانوئيل لأنك أنت ربي من أين لي أنا أن أعمدك ولست مستحقاً لأني أنا عبدك البحر رأي فهرب. وخاف الأردن فرجع إلى الخلف. كيف لا أخاف أنا ورب الكل مقبل إلى. أنا هو المحتاج أن تعمدني بيدك الإلهية فلنسأل الله محب البشر. فلنستحق عماده المقدس بشفاعة يوحنا المعمدان يا رب أغفر لنا خطايانا آمين.

Last Updated: Dec 20, 2014 02:49:38 AM by minatasgeel
Added: Dec 15, 2007 06:43:11 AM by minatasgeel