Exposition - Before Saturday Theotokeia :: Marouounof `mvoou :: في اطرح آدام على ثيوطوكية السبت

Marouounof `mvoou@ `nni`,ricti`anoc@ je P=,=c vy`etaumacf@ `ebolqen ]Par;enoc.
Marenhwc `erof@ nem nitagma `nte `p[ici@ enws `ebol enjw `mmoc@ je ou`wou qen nyet[oci `m`Vnou].

فليفرح اليوم المسيحيون لأن المسيح ولد من العذراء.
فلنسبحه مع المراتب العلوية صارخين قائلين المجد لله في الاعالي.

 

وعلى الأرض السلام. وفي الناس المسرة. تعال إلينا اليوم في وسطنا أيها المبشر الإنجيلي متى المختار. لكي تخبرنا علانية عن ميلاد الرب في بيت لحم مدينة الأنبياء التي صارت مثالاً للسماء. قال البشير الطاهر. فلما ولد المسيح الرب في بيت لحم يهوذا في أيام هيرودس الملك. وإذا مجوس وافوا من المشرق قائلين أين هو المولود لأننا رأينا نجمه في المشرق فوافينا لنسجد له فلنسبحه قائلين: المجد لله في الاعالي. وعلى الأرض السلام. وفي الناس المسرة. فاضطرب هيرودس للوقت لظنه الفاسد أن المولود ملك ارضي. وهو رب السمائيين والأرضيين وقال لهم. امضوا وابحثوا عن المولود وتعالوا أعلموني لأمضي أنا أيضاً وأسجد له: فلنسبحه قائلين: المجد لله في الاعالي. وعلى الأرض السلام. وفي الناس المسرة. فلما مضوا وجدوا أمراً مذهلاً للعقول. فقدموا له ثلاثة قرابين. لباناً لأنه إله الآلهة. وذهباً لأنه ملك الملوك. ومراً دلالة على قبوله الموت بالجسد ليخلص آدم وذريته بذلك الموت المحيي. فلنسبحه قائلين: المجد لله في الاعالي. وعلى الأرض السلام. وفي الناس المسرة. وأمروا في الحلم أن لا يعود إلى هيرودس بل ينطلقوا من جهة أخري إلى بلادهم. فمضوا وصاروا يبشرون قائلين: اليوم رأينا عجباً. لأن الذي يعول كل البشرية قد رضع اللبن من ثدي فتاة عذراء. والذي ترتعد من عز هيبته ومجد لاهوته الصفوف السمائية. ظهر اليوم مولوداً في بيت لحم يهوذا مدينة الأنبياء فلنسبحه قائلين: المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وفي الناس المسرة لأنه أتي وخلصنا: له المجد دائماً إلى الأبد آمين.

Marouounof `mvoou@ `nni`,ricti`anoc@ je P=,=c vy`etaumacf@ `ebolqen ]Par;enoc.
Marenhwc `erof@ nem nitagma `nte `p[ici@ enws `ebol enjw `mmoc@ je ou`wou qen nyet[oci `m`Vnou].

فليفرح اليوم المسيحيون لأن المسيح ولد من العذراء.
فلنسبحه مع المراتب العلوية صارخين قائلين المجد لله في الاعالي.

وعلى الأرض السلام. وفي الناس المسرة. تعال إلينا اليوم في وسطنا أيها المبشر الإنجيلي متى المختار. لكي تخبرنا علانية عن ميلاد الرب في بيت لحم مدينة الأنبياء التي صارت مثالاً للسماء. قال البشير الطاهر. فلما ولد المسيح الرب في بيت لحم يهوذا في أيام هيرودس الملك. وإذا مجوس وافوا من المشرق قائلين أين هو المولود لأننا رأينا نجمه في المشرق فوافينا لنسجد له فلنسبحه قائلين: المجد لله في الاعالي. وعلى الأرض السلام. وفي الناس المسرة. فاضطرب هيرودس للوقت لظنه الفاسد أن المولود ملك ارضي. وهو رب السمائيين والأرضيين وقال لهم. امضوا وابحثوا عن المولود وتعالوا أعلموني لأمضي أنا أيضاً وأسجد له: فلنسبحه قائلين: المجد لله في الاعالي. وعلى الأرض السلام. وفي الناس المسرة. فلما مضوا وجدوا أمراً مذهلاً للعقول. فقدموا له ثلاثة قرابين. لباناً لأنه إله الآلهة. وذهباً لأنه ملك الملوك. ومراً دلالة على قبوله الموت بالجسد ليخلص آدم وذريته بذلك الموت المحيي. فلنسبحه قائلين: المجد لله في الاعالي. وعلى الأرض السلام. وفي الناس المسرة. وأمروا في الحلم أن لا يعود إلى هيرودس بل ينطلقوا من جهة أخري إلى بلادهم. فمضوا وصاروا يبشرون قائلين: اليوم رأينا عجباً. لأن الذي يعول كل البشرية قد رضع اللبن من ثدي فتاة عذراء. والذي ترتعد من عز هيبته ومجد لاهوته الصفوف السمائية. ظهر اليوم مولوداً في بيت لحم يهوذا مدينة الأنبياء فلنسبحه قائلين: المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وفي الناس المسرة لأنه أتي وخلصنا: له المجد دائماً إلى الأبد آمين.

Last Updated: Dec 13, 2014 05:04:37 PM by minatasgeel
Added: Oct 28, 2007 01:53:42 PM by minatasgeel