The Commentary

The Commentary of matins of Thursday of Holy Pascha, may its blessings be with us all. Amen.

طرح باكر من يوم الخميس من البصخة المقدسة بركتها علينا. آمين.

The disciples said, “The day of Passover is drawing near, O Lord. Tell us where to prepare for You. You are our Passover, O Jesus Christ.” He sent two of His disciples, Peter and John, and told them, “Go to this town and You will find a man carrying a jar of water. Follow his footsteps to the place where he goes in. Go see the owner of the house and tell him, “The Lord says, ‘where is the place where I may celebrate Passover.’” He will show you a vacant, furnished upper room. Make preparation for Passover there. They did as the Lord said.
Come all you nations and rejoice for God the Word has become your Passover. The first Passover lamb delivered the people from the servitude of Pharaoh. The new Passover is the Son of God who saves the world from corruption. He prepared salvation for the world from sunrise to sunset. He lifted us to the heights of His mercy and compassion. He showed forth the greatness of His grace that he bestowed on all the creation. He took what is ours and gave us what is His and granted us His righteousness.

يوم الفصح قد اقترب يا سيدنا. عرفنا المكان الذى فيه نعده لك. هكذا قال التلاميذ للمعلم. أنت هو فصحنا يا يسوع المسيح.
فأرسل اثنين من تلاميذه، الصفا ويوحنا، وقال لهما: قوما وامضيا إلى هذه المدينة فتجدان رجلاً حاملاً جرة ماء. إذا مشى، سيرا أنتما خلفه إلى الموضع الذى يدخل إليه، وقولا لصاحب البيت: يقول المعلم أين المكان الذى أكمل فيه الفصح؟ فذلك يريكما علية علوية خالية مفروشة. أعدا الفصح فى ذلك الموضع. وهكذا صنعا كقول الرب.
تعالوا أيها الأمم وأفرحوا وتهللوا، لأن الاله الكلمة صار لكم فصحاً. الفصح الأول الذى بالخروف خلص الشعوب من عبودية فرعون والفصح الجديد هو ابن الله الذى خلص العالم من الفساد. وبأنواع كثيرة وطرق شتى أعد الخلاص والنجاة الأبدية، لكن هذا الخلاص هو لكل العالم من مشارق الشمس إلى مغاربها. جذب كل أحد إلى علو رحمته ورأفته التى كان يصنعها. وأظهر لهم كثرة نعمته التى أفاضها على كل موضع من المسكونة. أخذ الذى لنا وأعطانا الذى له، وتفضل علينا بصلاحه.

The Commentary of matins of Thursday of Holy Pascha, may its blessings be with us all. Amen.

The disciples said, “The day of Passover is drawing near, O Lord. Tell us where to prepare for You. You are our Passover, O Jesus Christ.” He sent two of His disciples, Peter and John, and told them, “Go to this town and You will find a man carrying a jar of water. Follow his footsteps to the place where he goes in. Go see the owner of the house and tell him, “The Lord says, ‘where is the place where I may celebrate Passover.’” He will show you a vacant, furnished upper room. Make preparation for Passover there. They did as the Lord said.
Come all you nations and rejoice for God the Word has become your Passover. The first Passover lamb delivered the people from the servitude of Pharaoh. The new Passover is the Son of God who saves the world from corruption. He prepared salvation for the world from sunrise to sunset. He lifted us to the heights of His mercy and compassion. He showed forth the greatness of His grace that he bestowed on all the creation. He took what is ours and gave us what is His and granted us His righteousness.

طرح باكر من يوم الخميس من البصخة المقدسة بركتها علينا. آمين.

يوم الفصح قد اقترب يا سيدنا. عرفنا المكان الذى فيه نعده لك. هكذا قال التلاميذ للمعلم. أنت هو فصحنا يا يسوع المسيح.
فأرسل اثنين من تلاميذه، الصفا ويوحنا، وقال لهما: قوما وامضيا إلى هذه المدينة فتجدان رجلاً حاملاً جرة ماء. إذا مشى، سيرا أنتما خلفه إلى الموضع الذى يدخل إليه، وقولا لصاحب البيت: يقول المعلم أين المكان الذى أكمل فيه الفصح؟ فذلك يريكما علية علوية خالية مفروشة. أعدا الفصح فى ذلك الموضع. وهكذا صنعا كقول الرب.
تعالوا أيها الأمم وأفرحوا وتهللوا، لأن الاله الكلمة صار لكم فصحاً. الفصح الأول الذى بالخروف خلص الشعوب من عبودية فرعون والفصح الجديد هو ابن الله الذى خلص العالم من الفساد. وبأنواع كثيرة وطرق شتى أعد الخلاص والنجاة الأبدية، لكن هذا الخلاص هو لكل العالم من مشارق الشمس إلى مغاربها. جذب كل أحد إلى علو رحمته ورأفته التى كان يصنعها. وأظهر لهم كثرة نعمته التى أفاضها على كل موضع من المسكونة. أخذ الذى لنا وأعطانا الذى له، وتفضل علينا بصلاحه.

Last Updated: Jul 31, 2014 02:07:29 PM by minatasgeel
Added: Mar 6, 2007 03:45:24 PM by minatasgeel