Madeha :: مديحة

السلام لك يا رافائيل،
يا رئيس جند السموات،
القائم أمام عمانوئيل،
دائماً في كل الأوقات.

مملوء رحمة وعزاء،
مُفَرِّح قلوب الودعاء،
ثالث رُتب السماء،
ومحبوب من الشهداء.

إسمك رافائيل،
تفسيره شفاء الله،
القائم في كل جيل،
تشفع فينا للنجاة.

يا مَنْ سألت الله،
في طوبيت ذلك الزمان،
أرسلك الرب إليه،
تُعطيه شفاء وآمان.

طلبت من الله الشفيق،
فأنار عيني طوبيت،
وعرَّفت لإبنه الطريق،
وحل السلام في البيت.

وذهبت أيضاً لراعوئيل،
وبنته المبروكة سارة،
شفتها بفرح وتهليل،
لأنها أمينة طاهرة.

طردت عنها الشياطين،
وزِجَتها لطوبيا بتدبير،
وأعطتهم أولاداً كاملين،
وعرفتهم الحقيقة والتفسير.

دايماً في كل جيل،
من آدم لليوم،
تجد الملاك رافائيل،
حصناً لنا على العموم.

صنعت عجائب،
مع ديونيسيوس وثؤدوسيوس،
والأنبا ثائوفيلس البابا،
وأركاديوس وهونوريوس.

السلام لك يا رافائيل،
صاحب الإسم الآمين،
يا شفى لكل عليل،
يا معونة لكل حزين.

يا مُفرِّح القلوب الآمين،
يا ناصر الصديقين،
يا مُرشد القديسين،
يا حنون على الخاطئين.

فلنعيد عيداً جليل،
بطهارة وخوف الله،
رئيس الملائكة رافائيل،
فرح وشفاء الله.

في ثالث يوم النسيْ،
حين ظهر للرسل الأطهار،
بأمر يسوع إلهنا الحيْ،
كطلب فيلبس البار.

وأيضاً في 13 كيهك،
يوم تكريس أول بيعة،
في القسطنطينية،
وظهور عجائب باهرة.

اُعطوا كل المساكين،
والبائسين والفقراء،
وساعدوا المحتاجين،
تفوزوا برحمة السماء.

اُطلب من إله السماء،
عن كنيسة اُم الشهداء،
ينجيها من مكايد الأعداء،
ويحفظ فيها إيمان الآباء.

تفسير إسمك في أفواه،
كل المؤمنين،
الكل يقولون "يا إله،
الملاك رافائيل أعنا أجمعين."