2nd: The Pauline Epistle

People:
We worship You, O Christ, with Your good Father and the Holy Spirit, for You have risen and saved us. Have mercy on us.

الشعب:
نسجد لك ايها المسيح، مع أبيك الصالح والروح القدس، لأنك قمت وخلصتنا. إرحمنا.

Reader:
Paul, the servant of our Lord Jesus Christ, called to be an apostle, appointed to the Gospel of God. A chapter from the Epistle of our teacher St. Paul to the Corinthians. May his blessing be upon us. Amen.
(I Cor. 13:13, 14:1-17)

القارئ:
بولس عبد ربنا يسوع المسيح. الرسول المدعو المفرز لكرازة الله. فصل من رسالة معلمنا بولس الرسول إلى أهلِ كورنثوس بركته علينا أمين.
(13 : 13، 14 : 1 -17)

And now abide faith, hope, love, these three; but the greatest of these is love.
Pursue love, and desire spiritual gifts, but especially that you may prophesy. For he who speaks in a tongue does not speak to men but to God, for no one understands him; however, in the spirit he speaks mysteries. But he who prophesies speaks edification and exhortation and comfort to men. He who speaks in a tongue edifies himself, but he who prophesies edifies the church.

أما الآن فثبت الأيمان والرجاء والمحبة هذه الثلاثة. ولكن أعظمهن المحبة.
فاسعوا في طلب المحبة، وتغايروا في الروحانيات، وبالأكثر لكي تتنبأوا لأن الذي يتكلم باللسان ليس مع الناس يتكلم بل الله لأنه ليس احد يسمعه وهو بالروح يتكلم بأسرار والذي يتنبأ يتكلم مع الناس بنياناً وعزاء وطيب قلب. والذي يتكلم باللسان يبني نفسه وحده والذي يتنبأ يبني الكنيسة.

I wish you all spoke with tongues, but even more that you prophesied; he who prophesies is greater than he who speaks with tongues, unless indeed he interprets, that the church may receive edification. But now, brethren, if I come to you speaking with tongues, what shall I profit you unless I speak to you either by revelation, by knowledge,

وأريدكم كلكم أن تتكلموا بالألسن. وبخاصة لكي تتنبأوا والذي يتنبأ خير وأفضل من الذي يتكلم باللسان إلا أن يفسره. لكي تنال الكنيسة بنياناً. والآن يا أخوتي أذا جئت إليكم وكلمتكم بالألسن أي منفعة أنفعكم بها إذا لم أكلمكم ببنيان أو بإعلان،

By prophesying, or by teaching? Even things without life, whether flute or harp, when they make a sound, unless they make a distinction in the sounds, how will it be known what is piped or played? For if the trumpet makes an uncertain sound, who will prepare himself for battle? So likewise you, unless you utter by the tongue words easy to understand,

أو بنبوة أو بتعليم، وقد يعطي صوته من ليس له نفس مثل المزمار والقيثارة. فإذا لم تبدل صوتهم. كيف يعلم ما يقولون أو ما يخرجونه من أصوات القيثارة. ومتى صوت البوق بصوت غير معروف فمن إذا يستعد للحرب والقتال. وهكذا أنتم في الألسنة إذا لم يتكلم الإنسان بإعلان،

How will it be known what is spoken? For you will be speaking into the air. There are, it may be, so many kinds of languages in the world, and none of them is without significance. Therefore, if I do not know the meaning of the language, I shall be a foreigner to him who speaks, and he who speaks will be a foreigner to me.

فكيف يعرف ما تقولونه. أنكم تكونون كمن يكلم الهواء. وفي العالم أمم كثيرة لها أصوات. وليس أحد يعلم بغير صوت. فإذا لم اعلم قوة الصوت. صرت اعجمياً عند المتكلم معي. ويصير المتكلم معي أعجمياً عندي.

Even so you, since you are zealous for spiritual gifts, let it be for the edification of the church that you seek to excel. Therefore let him who speaks in a tongue pray that he may interpret. For if I pray in a tongue, my spirit prays, but my understanding is unfruitful. What is the conclusion then? I will pray with the spirit, and I will also pray with the understanding.

كذلك انتم أيضاً لأنكم غيورين علي الروحانيات لبنيان الجماعة. فاطلبوا لكي تزدادوا. من أجل هذا من يتكلم باللسان فليطلب لكي يفسره لأني إذا صليت باللسان فروحي التي تصلي وقلبي بلا ثمرة. فما الذي افعله الآن.

I will sing with the spirit, and I will also sing with the understanding. Otherwise, if you bless with the spirit, how will he who occupies the place of the uninformed say "Amen" at your giving of thanks, since he does not understand what you say? For you indeed give thanks well, but the other is not edified.

أن أصلي بروحي واصلي أيضاً بضميري وأرتل بروحي وأرتل أيضاً بضميري. وإلا إذا سبحت بالروح فالذي يكمل موضع الأمي فكيف يقول آمين علي شركك لأنه لا يعرف ما تقول. أما أنت فحسناً تشكر ولكن الآخر لا ينتفع.

The Grace of God the Father be with you all. Amen.

نعمة الله الآب تكون مع جميعكم آمين.

People:
We worship You, O Christ, with Your good Father and the Holy Spirit, for You have risen and saved us. Have mercy on us.

Reader:
Paul, the servant of our Lord Jesus Christ, called to be an apostle, appointed to the Gospel of God. A chapter from the Epistle of our teacher St. Paul to the Corinthians. May his blessing be upon us. Amen.
(I Cor. 13:13, 14:1-17)

And now abide faith, hope, love, these three; but the greatest of these is love.
Pursue love, and desire spiritual gifts, but especially that you may prophesy. For he who speaks in a tongue does not speak to men but to God, for no one understands him; however, in the spirit he speaks mysteries. But he who prophesies speaks edification and exhortation and comfort to men. He who speaks in a tongue edifies himself, but he who prophesies edifies the church.

I wish you all spoke with tongues, but even more that you prophesied; he who prophesies is greater than he who speaks with tongues, unless indeed he interprets, that the church may receive edification. But now, brethren, if I come to you speaking with tongues, what shall I profit you unless I speak to you either by revelation, by knowledge,

By prophesying, or by teaching? Even things without life, whether flute or harp, when they make a sound, unless they make a distinction in the sounds, how will it be known what is piped or played? For if the trumpet makes an uncertain sound, who will prepare himself for battle? So likewise you, unless you utter by the tongue words easy to understand,

How will it be known what is spoken? For you will be speaking into the air. There are, it may be, so many kinds of languages in the world, and none of them is without significance. Therefore, if I do not know the meaning of the language, I shall be a foreigner to him who speaks, and he who speaks will be a foreigner to me.

Even so you, since you are zealous for spiritual gifts, let it be for the edification of the church that you seek to excel. Therefore let him who speaks in a tongue pray that he may interpret. For if I pray in a tongue, my spirit prays, but my understanding is unfruitful. What is the conclusion then? I will pray with the spirit, and I will also pray with the understanding.

I will sing with the spirit, and I will also sing with the understanding. Otherwise, if you bless with the spirit, how will he who occupies the place of the uninformed say "Amen" at your giving of thanks, since he does not understand what you say? For you indeed give thanks well, but the other is not edified.

The Grace of God the Father be with you all. Amen.

الشعب:
نسجد لك ايها المسيح، مع أبيك الصالح والروح القدس، لأنك قمت وخلصتنا. إرحمنا.

القارئ:
بولس عبد ربنا يسوع المسيح. الرسول المدعو المفرز لكرازة الله. فصل من رسالة معلمنا بولس الرسول إلى أهلِ كورنثوس بركته علينا أمين.
(13 : 13، 14 : 1 -17)

أما الآن فثبت الأيمان والرجاء والمحبة هذه الثلاثة. ولكن أعظمهن المحبة.
فاسعوا في طلب المحبة، وتغايروا في الروحانيات، وبالأكثر لكي تتنبأوا لأن الذي يتكلم باللسان ليس مع الناس يتكلم بل الله لأنه ليس احد يسمعه وهو بالروح يتكلم بأسرار والذي يتنبأ يتكلم مع الناس بنياناً وعزاء وطيب قلب. والذي يتكلم باللسان يبني نفسه وحده والذي يتنبأ يبني الكنيسة.

وأريدكم كلكم أن تتكلموا بالألسن. وبخاصة لكي تتنبأوا والذي يتنبأ خير وأفضل من الذي يتكلم باللسان إلا أن يفسره. لكي تنال الكنيسة بنياناً. والآن يا أخوتي أذا جئت إليكم وكلمتكم بالألسن أي منفعة أنفعكم بها إذا لم أكلمكم ببنيان أو بإعلان،

أو بنبوة أو بتعليم، وقد يعطي صوته من ليس له نفس مثل المزمار والقيثارة. فإذا لم تبدل صوتهم. كيف يعلم ما يقولون أو ما يخرجونه من أصوات القيثارة. ومتى صوت البوق بصوت غير معروف فمن إذا يستعد للحرب والقتال. وهكذا أنتم في الألسنة إذا لم يتكلم الإنسان بإعلان،

فكيف يعرف ما تقولونه. أنكم تكونون كمن يكلم الهواء. وفي العالم أمم كثيرة لها أصوات. وليس أحد يعلم بغير صوت. فإذا لم اعلم قوة الصوت. صرت اعجمياً عند المتكلم معي. ويصير المتكلم معي أعجمياً عندي.

كذلك انتم أيضاً لأنكم غيورين علي الروحانيات لبنيان الجماعة. فاطلبوا لكي تزدادوا. من أجل هذا من يتكلم باللسان فليطلب لكي يفسره لأني إذا صليت باللسان فروحي التي تصلي وقلبي بلا ثمرة. فما الذي افعله الآن.

أن أصلي بروحي واصلي أيضاً بضميري وأرتل بروحي وأرتل أيضاً بضميري. وإلا إذا سبحت بالروح فالذي يكمل موضع الأمي فكيف يقول آمين علي شركك لأنه لا يعرف ما تقول. أما أنت فحسناً تشكر ولكن الآخر لا ينتفع.

نعمة الله الآب تكون مع جميعكم آمين.

Last Updated: Aug 29, 2014 06:49:26 AM by minatasgeel
Added: Jun 22, 2006 11:57:02 AM by minatasgeel